تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الاثنين 21 /6/ 2004
رئيس التحرير د. فائز الصايغ
تكتسب زيارة السيد الرئيس بشار الأسد والسيدة عقيلته الى الصين اهمية قصوى نظراً لكونها الزيارة الاولى التي يقوم بها مسؤول سوري على هذا المستوى الرفيع الى الصين منذ تأسيس العلاقات السورية- الصينية عام 1956 مع أن العلاقات الثنائية لم تسجل تراجعاً طيلة العقود الماضية, إلا انها لم تبلغ المستوى اللائق بعلاقة عريقة ولا بمصالح مشتركة واسعة ولا بتحقيق تطلعات الشعبين في البلدين الصديقين.

ومما لاشك فيه بأن الزيارة التاريخية للرئيس بشار الأسد الى الصين ستدفع بالعلاقات الى مستواها اللائق, بما ينسجم مع عراقة الصلات ومع تطلعات الشعبين. ‏

وستشهد السنوات القادمة ارتفاعاً ملحوظاً بقيمة التبادل التجاري واتساعاً في جوانب التعاون المشترك على مختلف المستويات السياسية والاقتصادية وكذلك التكنولوجية بالنظر لتراكم الخبرات التقنية التي عكف المعنيون على توسيعها وتوطينها والاستفادة القصوى منها في السباق التكنولوجي الذي يشهده عالم اليوم . ‏

برنامج نوعي وحافل أعد خصيصاً للزيارة التاريخية التي يقوم بها السيد الرئيس بشار الأسد والسيدة عقيلته الى الصين الشعبية, وسلسلة من الاتفاقات الثنائية يجري اعدادها بين الفريقين تتناول مختلف جوانب التعاون الثنائي تمهيداً لتوقيعها في قاعة الشعب الكبرى بحضور الرئيس بشار الأسد والرئيس الصيني هوجينتاو. ‏

الاستقبال الذي اعد للسيد الرئيس وللسيدة عقيلته حار مع ان الطقس معتدل, والتنظيم الدقيق الذي نفذته المراسم الصينية بالتنسيق مع المراسم السورية يشير الى طبيعة الشعب الصيني الذي يعشق النظام والتنظيم وضبط الزمن على الاداء الصيني, بحيث يكون الوقت اداة بيد الصيني وليس العكس, وقد تتخلف الساعة عن دقاتها إلا ان العامل الصيني لا يتخلف عن ادائه. ‏

والبرنامج نوعي وحافل بالمواعيد والمقابلات والاجتماعات والمباحثات السياسية والاقتصادية الموسعة والثنائىة والتي ستتوج بتوقيع اتفاقات جديدة , وتجديد اتفاقات قديمة يصل بعضها الى مطلع تسعينيات القرن الماضي, حيث اهتمت الصين بدفع التعاون الاقتصادي والتجاري بين الصين وسورية. ‏

الاوساط السياسية والصحفية الصينية والعربية التي توافدت الى بكين تولي الزيارة التاريخية اهمية خاصة لعدة اسباب, لعل من ابرزها الوضع الدولي والاقليمي المتوتر وانعكاسات السياسات الاميركية على شعوب منطقة الشرق الاوسط واحتلال العراق وتدهور الاوضاع في فلسطين جراء سياسات الارهاب الصهيوني. ‏

ذلك ان الزيارة توفر المناخ الملائم لمناقشة هذه الامور وتحديد المواقف منها والبناء على هذه المواقف في المرحلة السياسية القادمة. ‏

 

 د. فائز الصايغ
د. فائز الصايغ

القراءات: 16385
القراءات: 16302
القراءات: 16332
القراءات: 16340
القراءات: 16344
القراءات: 16269
القراءات: 16365
القراءات: 16345
القراءات: 16252
القراءات: 16319
القراءات: 16340
القراءات: 16354
القراءات: 16295
القراءات: 16347
القراءات: 16332
القراءات: 16343
القراءات: 16341
القراءات: 16284
القراءات: 16225
القراءات: 16334
القراءات: 16269
القراءات: 16333
القراءات: 16350
القراءات: 16346
القراءات: 16356
القراءات: 16320
القراءات: 16363
القراءات: 16372
القراءات: 16336
القراءات: 16354
القراءات: 16292
القراءات: 16368
القراءات: 16378
القراءات: 16378
القراءات: 16341

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية