تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الأثنين12/7/2004
ديب علي حسن
قد يسأل الحصّاد نفسه في نهاية موسم الغلال: هل كان حصادي وفيراً ويعادل ما بذلته من جهد وتعب وعرق ومعاناة? يسأل هذا السؤال ,وإذا لم يسأل فهو بالتأكيد خارج إطار التخطيط, ولن يكون ناجحاً, ولكن هل يسأل صنّاع الثقافة ومبدعو الفكر أنفسهم هذا السؤال فور صدور عمل إبداعي, هل يحق لمؤسسة ثقافية أية مؤسسة أن تسأل السؤال نفسه? بالتأكيد: لا, فالثقافة استثمار طويل الأمد والأجل يبذره الآباء, وقد لايجنيه الأبناء ولا حتى الأحفاد, لكن هناك من سيجني هذا الزرع كما نجني الآن وكما يفعل أبناؤنا, وهذا يقودنا إلى القول وبكل وضوح في ميزان الحضارة, لا يقاس المشروع الثقافي بميزان الربح والخسارة, ويقاس بالأهداف والنتائج المتوخاة وعبر الدراسات المستقبلية التي نكاد نفتقر إليها في وطننا العربي.

وفي الإطار ذاته نرى أن استمرار دعم الكتاب الذي تصدره أية جهة حكومية هو استثمار ثقافي هام ولا بدّ منه, بناء أي صرح ثقافي هو مكسب, عدّد ما شئت من الإنجازات وما أكثرها وما أجلّها, كلّها صروح ثقافية نعتز بها ونريدها, وفي إطار حساب الربح والخسارة, نشير إلى أن شهر الكتاب الذي مضى قد دلّ على إقبال كبير من الجماهير, ومع ذلك بقي مخزون لم يُبع, وما نُمي إلينا أن مطبوعات وزارة الثقافة لعام 2004م, لن تخضع لنسبة الحسم المعروفة 40%, يجعلنا نتوجه بالسؤال إلى وزارة الثقافة:‏

هل نكدّس هذا المخزون لسنوات قادمة وتكون الخسارة خسارتين..‏

حسم 40% ونفاذ معظم الكتب, خير من التلف والبقاء في المستودعات وعرضها بمبالغ زهيدة, ومع ذلك تبقى مكدسة, باختصار: زرع اليوم هو حصاد الغد فلنحسن الزراعة.‏

 

  ديب علي حسن
ديب علي حسن

القراءات: 17345
القراءات: 17345
القراءات: 17344
القراءات: 17342
القراءات: 17346
القراءات: 17344
القراءات: 17344
القراءات: 17345
القراءات: 17343
القراءات: 17334
القراءات: 17343
القراءات: 17345
القراءات: 17344
القراءات: 17346
القراءات: 17344
القراءات: 17345
القراءات: 17342
القراءات: 17347
القراءات: 17342
القراءات: 17348
القراءات: 17345
القراءات: 17350
القراءات: 17346
القراءات: 17345
القراءات: 17346

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية