تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الاثنين 19/7/2004
مصطفى المقداد
ليست السنوات الأربع الماضية مجرد فترة من تاريخنا, عرفنا خلالها عددا متناميا من المنجزات في شتى ميادين الحياة, لكنها حقبة تراكمية تزايدت فيها العطاءات بصورة لم تعرف سورية لها مثيلا على الصعد الاقتصادية والاجتماعية والثقافية كافة.

فقد تميزت تلك الفترة بالعمل الدؤوب والعطاء المتواصل والسعي المستمر لترسيخ وجود سورية كدولة فاعلة على الساحة لدولية. ‏

كانت السنوات الأربع مجالا واسعا لمشاريع وبرامج ومبادرات ونشاطات شغلت المهتمين والمتابعين, وانعكست إيجابا بصورة مباشرة على حياة الناس. ‏

لسنا نقول إلا الحق عندما نعترف بأن المتوسط العام للدخول تضاعف خلال هذه الفترة, وارتفعت الأجور والرواتب بالنسبة ذاتها, كما ارتفعت وتيرة المشاريع الخدمية استجابة للاحتياجات المستجدة في مختلف مناطق القطر... ‏

ولكي نكون صادقين ومنصفين لأنفسنا نطرح سؤالا هاما? هل كنا على قدر العطاء? وهل حققنا ما يعكس حجم التطورات والتقدم الذي تحقق? وهل استطعنا أن نعطي لبلدنا ما تستحق من العمل المنتج, بحيث نوازي مابين الفعل الدولي لسورية في المحافل الدولية وبين تحسين ظروف عملنا تطويرا وتحسينا?. ‏

وبالتالي هل استطعنا تحقيق التوازن فيما بين الأداء الخارجي والأداء الداخلي?. ‏

الجواب لا يستحق كثير عناء, ففي الوقت الذي نجد فيه بلدنا يفرض تواجده الفاعل في الميادين العالمية, ويقيم أفضل العلاقات مع مختلف الدول, ويوقع معاهدات صداقة وتعاون ويحقق فوائد اقتصادية كبيرة, تفوق ما عرفناه, نجد أنفسنا مقصرين في تجاوز الكثير من العقبات التي تؤخر عملية التنمية والتطوير, ونلمس التباطؤ من تحقيق إصلاحات إدارية واقتصادية, اعتمادا على القوانين والمراسيم, و التشريعات التي أصدرها السيد الرئيس لتكون منهاجا محددا لشكل وآليات الإصلاح المرتجى. ‏

نعترف بأننا لم نستطع تحديد الآليات التنفيذية لمشروع الإصلاح الاقتصادي والإداري, ومازالت تواجهنا مشكلات حقيقية في اختيار الكفاءات النزيهة الكفيلة بتنفيذ تلك الآليات, ليس بسبب فقدانها, أو عدم وجودها, ولكن لغياب نواظم وتقاليد العمل المخلص, بعيدا عن الارتجال والمزاج والمحسوبيات, ولنرسم لأنفسنا منهاج عمل تطبيقي, ونضاعف من جهودنا, ونكرس آليات عمل دقيقة لتحقيق شروط المواصلة, فالأمل كبير والأحلام أكبر والتمنيات بحجم الوطن. ‏

 

 مصطفى المقداد
مصطفى المقداد

القراءات: 17292
القراءات: 17297
القراءات: 17290
القراءات: 17299
القراءات: 17291
القراءات: 17294
القراءات: 17294
القراءات: 17293
القراءات: 17293
القراءات: 17292
القراءات: 17295
القراءات: 17296
القراءات: 17295
القراءات: 17293
القراءات: 17294
القراءات: 17294
القراءات: 17293
القراءات: 17293
القراءات: 17293
القراءات: 17294
القراءات: 17298
القراءات: 17293
القراءات: 17292
القراءات: 17296
القراءات: 17294
القراءات: 17294
القراءات: 17295

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية