تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

ديب علي حسن
الإنسان معرفة وعلم وعطاء, وبالتالي هو قوة فاعلة في صنع الحضارة البشرية يقدم خبرته من أجل تحسين واقعه الذي يعيشه, وفي تاريخ العالم ثمة حضارات أضاءت ولا تزال - أضاءت الدروب وتواصلت مع الآخرين قدمت علماً ومعرفة وثقافة ومن هذه الحضارات الحضارة الصينية, ولذا لم يكن غريباً أن يردد العربي ومنذ قرون بعيدة »اطلب العلم ولو في الصين« أي أنهم أرادوا التفاعل والتواصل مع الآخر, لأن العلم خير ومعرفة, وهكذا فإن التواصل الحضاري مع الصين نقلت الحكمة الصينية والصناعات الصينية, وشهدت مرحلة المد الحضاري تفاعلاً خلاقاً مع الحضارة الصينية, وكان العرب صلة الوصل بين الصين والغرب, واليوم يشهد هذا المد الحضاري الذي انحسر حيناً من الزمن يشهد تطوراً جديداً فعالاً في ظل عالم تسوده نزعات متجبرة غايتها فرض ثقافتها وقيمها دون النظر الى خصوصيات كل أمة أو حضارة... ولا بأس أن نشير هنا الى أن هناك قصوراً واضحاً في ترجمة الكثير من أمهات الكتب الصينية الى اللغة العربية, وإذا كان ثمة ترجمات فهي قليلة وعلى نطاق محدود, لا شك أن الأدب الصيني أدب إنساني رفيع يعالج القضايا الإنسانية, ويسعى الى عالم أكثر جمالاً وبهاء وعطاء ولعل هذا ما نجده في مسرحيات (تساويوي) ولا سيما في مسرحيته (شروق الشمس) وهناك غيره شعراء ومفكرون وكتاب كثيرون.. نأمل أن تترجم الى اللغة العربية, ونتمنى على وزارة الثقافة والجهات المعنية في البلدين (سورية والصين) أن يتخذوا خطوات ملموسة على أرض الواقع لنقل وترجمة ما يمكن نقله وترجمته الى اللغة العربية وبالعكس..

وفي زيارة السيد الرئيس بشار الأسد الى الصين دليل أكيد على سمو التفاعل الحضاري الذي نطمح إليه جميعاً.‏ ‏

‏‏

 

  ديب علي حسن
ديب علي حسن

القراءات: 17331
القراءات: 17331
القراءات: 17331
القراءات: 17329
القراءات: 17332
القراءات: 17331
القراءات: 17331
القراءات: 17332
القراءات: 17330
القراءات: 17321
القراءات: 17330
القراءات: 17331
القراءات: 17331
القراءات: 17332
القراءات: 17331
القراءات: 17332
القراءات: 17329
القراءات: 17334
القراءات: 17329
القراءات: 17335
القراءات: 17332
القراءات: 17336
القراءات: 17333
القراءات: 17332
القراءات: 17332

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية