تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

هيثم يحيى محمد
على مبدأ »حدث في مثل هذا اليوم«.... اسمحوا لي أعزائي القراء بتذكيركم.. وتذكير المسؤولين قبلكم.. بما نشرناه في مثل هذا اليوم لبضعة أعوام ماضية علّ الذكرى تنفع.. فالذكرى تنفع المؤمنين.. كما يقال!

في مثل هذا اليوم من عام 1998 نشرنا تحقيقا مصورا عن مجاري الصرف الصحي التي تصب في البحر على شاطىء مدينة طرطوس تحت عنوان »كيف نحمي شاطىء طرطوس من التلوث«.... وللأسف حتى هذا اليوم لم تتمكن وزارة الإسكان من حمايته... لأنها لم تتمكن من إنهاء مشروع الصرف الصحي للمدينة بسبب قصر المدة الزمنية التي تلت المباشرة... فالمباشرة بدأت عام 1980 فقط!!!‏‏‏ ‏

وفي مثل هذا اليوم من عام 1999 نشرنا تقريرا حول مشكلات الصيف والاستعدادات لموسم السياحة طرحنا فيه قضايا عامة وأساسية تتعلق بمكبات القمامة.. ومصبات الصرف الصحي.. وجزيرة أرواد... والحفريات.. واللا شمانيا... وللأسف حتى اليوم لم تعالج هذه القضايا بالشكل المطلوب!!‏‏‏ ‏

وفي مثل هذا الأسبوع من عام 1999 نشرنا زاوية ساخرة بعنوان »ضاحية الفاضل.. والعدل« طالبنا فيها بإنقاذ هذه الضاحية والبدء باستثمارها ووقف هدر الزمن والمال فيها.. لكن للأسف الشديد لم يتم استثمارها حتى تاريخه رغم حل الاشكالات التي كانت قائمة بين الإسكان العسكرية ومجلس المدينة وتسليمها للمدينة!! ورغم أن الهدر المالي فيها يصل حتى الآن لنحو 100 مليون ليرة عدا ونقدا!!‏‏‏ ‏

وفي مثل هذا اليوم من عام 2002 نشرنا مقالا على الصفحة الأخيرة بعنوان »طرطوس... تفتقد فرق فنون شعبية« طالبنا فيه بتشكيل فرقة من قبل مديرية الثقافة بالمحافظة.. وحتى تاريخه لم تشكل الفرقة رغم توفر كل مقومات التشكيل!!‏‏‏ ‏

وفي مثل هذا اليوم من عام 2003 نشرنا في حديث الناس زاوية تحت عنوان »الآمال.. والأفعال« تحدثنا فيها عن انتخابات الإدارة المحلية... قلنا فيها إن الأمل كبير بأن تكون المجالس المنتخبة عند مستوى متطلبات المرحلة المقبلة.. وأن الأيام والشهور القادمة كفيلة بكشف الحقائق.... وللأسف لم أتمكن من كشف هذه الحقائق.... لكنني اكتشفت حقيقة مفادها أن الكثير من الجهات المعنية لا تريد تفعيل دور الإدارة المحلية!!‏‏‏ ‏

أخيرا... أرجوا ألا يأتي مثل هذا اليوم من عام 2005 إلا وتكون هذه القضايا الهامة قد حلت... وعولجت بعيدا عن عبارات مثل »شوهد« أو »حفظ« أو »تم الاطلاع«... الخ... فقد تعبنا من الانتظار.. أيها السادة المعنيون...‏‏الأخيار!!‏‏‏‏

 

 هيثم يحيى محمد
هيثم يحيى محمد

القراءات: 17957
القراءات: 17962
القراءات: 17954
القراءات: 17954
القراءات: 17961
القراءات: 17964
القراءات: 17954
القراءات: 17957
القراءات: 17955
القراءات: 17949
القراءات: 17960
القراءات: 17964
القراءات: 17962
القراءات: 17955
القراءات: 17951
القراءات: 17955
القراءات: 17962
القراءات: 17956
القراءات: 17956
القراءات: 17959
القراءات: 17956
القراءات: 17962
القراءات: 17954
القراءات: 17965
القراءات: 17955
القراءات: 17956

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية