تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الاربعاء 30/6/4002
هيثم عدرة
في أجواء الصيف الحارة, وهذا أمر طبيعي في هذه الأشهر, ستشهد مناطقنا وبلداتنا تدفق السائحين, فمنهم المغترب أو الذي يعمل خارج القطر ليستمتع بإجازة الصيف بين الأهل والأصدقاء, والبعض الآخر يأتي كسائح للتجوال على المواقع الأثرية ومناطق الاصطياف, وتصبح الحركة على العموم كثيفة تجاه المناطق الجبلية التي تتدنى فيها معدلات الحرارة أو اللجوء الى الشواطىء.

بكل الظروف, فإن الفترة القادمة تعتبر ذروة السياحة الداخلية, ويفترض أن الاستعدادات لهذا الموسم قد انتهت, وتم وضع الأسس الكفيلة اللازمة والمطلوبة في كل عام والتي تجعل السائح يقضي إجازة مريحة من حيث الإقامة والتنقل لأن انطباعاته بعد عودته تشكل نوعاً من الدعاية المجانية.‏ ‏

أمور كثيرة يفترض اعطاؤها الاهتمام اللازم من خلال المتابعة ومنها مسألة النظافة, وعلى مستوى جميع المناطق والبلدات وعلى الأخص مناطق الاصطياف, لأن تراكم القمامة في موسم الصيف يؤدي الى انتشار الروائح الكريهة بسبب درجات الحرارة, وهذا يتطلب تضافر الجهود بين الجهات صاحبة العلاقة وبين المواطنين, والتعامل مع هذه المسألة بروح المسؤولية والجدية المطلوبة من خلال الالتزام برمي القمامة في الحاويات وبالأوقات المحددة.‏ ‏

يتميز فصل الصيف بظهور الحشرات الطائرة والزاحفة بمختلف أنواعها, وتلك الحالة تزداد في المناطق المحاذية للشاطىء, والمناطق الجبلية التي تتميز بكثافة الأشجار, فالمناطق الريفية بشكل عام تزداد فيها تلك الحشرات وتتكاثر بسبب المزروعات, والأمر الطبيعي أن تقوم البلديات برش المبيدات بالقرب من جميع المصادر التي تؤدي الى تكاثر هذه الحشرات كالمستنقعات أو مصبات الصرف الصحي أو مكان تجمع القمامة, ليتم القضاء على مختلف أنواع الحشرات التي تتكاثر بسرعة وخصوصاً في الفترة القادمة.‏ ‏

لا بد من توفير كل ما يلزم لعمليات الرش وبالشكل المناسب وبالأوقات المبكرة التي تحد من عملية التكاثر, وتقضي على أشكال البعوض بمختلف أنواعها, وهذا يتطلب حملة مكثفة للقضاء على البيوض في مناطق تكاثرها, وكلما تم استخدام هذه المبيدات بالنسب المطلوبة وبفترات زمنية متتالية كانت نتائجها معقولة وبالتالي نكون قد ساهمنا في القضاء على هذه الحشرات والحد من أضرارها وازعاجاتها وتأثيراتها على الصحة العامة بشكل عام.‏ ‏

كل ما ذكرناه يرتبط بالنظافة بشكل عام من خلال ترحيل القمامة بالأوقات المحددة, ومسألة التعاون في هذا المجال ومن الجميع إضافة الى سلوكيات تعتبر مؤشراً حضارياً من خلال الابتعاد عن رمي فضلات الأطعمة بين الأشجار في المتنزهات العامة أو الغابات, لأنها تؤدي الى تخمرات تساهم في زيادة وتكاثر الحشرات التي تؤثر على صحتنا وصحة أطفالنا.‏ ‏

نتمنى أن تكون جميع الإجراءات التي تمت أو ستتم في هذا الإطار تؤدي الغرض المطلوب تفادياً للأمراض التي تنجم عن هذه المناخات, وبنفس الوقت نكون قد هيأنا الأجواء الملائمة لموسم سياحي يجعل السائح يخرج بانطباعات لتشكل بالمحصلة دافعاً لتكرار هذه الزيارات وتكون إقامته في أجواء صحية وبيئة نظيفة.‏ ‏

‏ ‏

‏‏

 

 هيثم عدره
هيثم عدره

القراءات: 17379
القراءات: 17379
القراءات: 17382
القراءات: 17384
القراءات: 17388
القراءات: 17384
القراءات: 17381
القراءات: 17380
القراءات: 17385
القراءات: 17381
القراءات: 17381
القراءات: 17381
القراءات: 17381
القراءات: 17380
القراءات: 17381
القراءات: 17382
القراءات: 17385
القراءات: 17376
القراءات: 17383
القراءات: 17384
القراءات: 17381
القراءات: 17386
القراءات: 17384
القراءات: 17385
القراءات: 17378
القراءات: 17381
القراءات: 17382
القراءات: 17381
القراءات: 17381
القراءات: 17381

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية