تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الأ ربعاء 30/6/2004
سلمان عز الديني
من بين الأشكال السائدة للنقد, ثمة شكل هو الأكثر بساطة, والأكثر خطورة في الوقت نفسه:‏

ذلك النقد الذي يتوجه أساساً إلى المقولة, ويقصر عنايته على تحديد الأهداف, واستنباط الرسالة..في الأعمال الأدبية والفنية.. المطروحة, دون الالتفات إلى الأدوات والشروط الفنية, التقنيات, الأسلوب, اللغة..‏ ‏

وبما أن كل المبدعين- على ما اعتقد- يرمون في نتاجاتهم إلى أهداف نبيلة, ويطرحون مقولات هامة (أو على الأقل مشروعة), ويملكون رسائل سامية من نوع ما, فهم جميعاً يتساوون أمام هذا النوع من النقد, على اختلاف مستوياتهم, وتباين صياغاتهم ووسائلهم.. ألا يملك جميع كتاب القصة القصيرة جداً (ق.ق.ج) في سورية هذه المقولات والرسائل والمغازي العظيمة نفسها..?!‏ ‏

ألا يعرفون في (كبسولاتهم القصصية) مظاهر الفساد والزيف والتخلف, ويناصرون قيم الحق والعدل والجمال..? إذن فقصصهم تملك الأهمية ذاتها التي تملكها قصص تشيخوف ويوسف إدريس وزكريا تامر..‏ ‏

وكذلك تلك الروائية التي تنتج رواية كل ثلاثة أشهر دون أن تتقن صياغة جملة عربية واحدة سليمة.. ألا تنحاز هي الأخرى إلى جانب الحب ضد الكراهية, ألا تنتصر جميع القيم الإنسانية في رواياتها من خلال انتصار أبطالها الفرسان, وتمكنهم من الاقتران بمحبوباتهم في النهايات السعيدة..?‏ ‏

فما الذي يعيق هذه الروائية إذن عن الوقوف في مصاف نجيب محفوظ وعبد الرحمن منيف والطيب صالح..?!‏ ‏

كذلك.. وحسب الشروط النقدية السابقة نفسها, فقد استقبلت مسرحية محلية عرضت مؤخراً, بكثير من التصفيق النقدي.. مسرحية لا تحقق الحد الأدنى من شروط المسرح, أو بعبارة أخرى: تحوي كل نقائص وعيوب المسرح الساذج, ومع ذلك فقد تم الاحتفاء بها على نطاق واسع, وذلك ببساطة لأن بطلها موظف عصامي شريف ينطق بعبارات مجلجلة ضد الفساد والرشوة والانتهازية..!!‏ ‏

حسناً ماذا لو كتب أحدنا مقالة بأي لغة وبأي أسلوب ونشرها في أي منبر, على أن يضمنها كل المقولات النبيلة:‏ ‏

حرية المرأة, مناصرة الشعوب المظلومة, تكافؤ الفرص, العدالة الاجتماعية, المساواة, إدانة الامبريالية, تعرية الفساد.. الانتصار للمحبة..‏ ‏

فهل ستكون هذه المقالة تكثيفاً لكل الأدب العظيم في العالم..?!‏ ‏

‏ ‏

‏ ‏

 

 سلمان عز الدين
سلمان عز الدين

القراءات: 18001
القراءات: 18108
القراءات: 18004
القراءات: 18007
القراءات: 18001
القراءات: 18006
القراءات: 18004
القراءات: 17993
القراءات: 17997
القراءات: 18000
القراءات: 17998
القراءات: 17996
القراءات: 17998
القراءات: 17997
القراءات: 17992
القراءات: 17999
القراءات: 17992
القراءات: 17996
القراءات: 17995
القراءات: 17991
القراءات: 17995
القراءات: 18002
القراءات: 17999

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية