تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الثلاثاء 29/6/2004
علي قاسم
رغم الحديث المتهالك عن أن حكومة شارون تواجه أيامها الأخيرة, بحكم التبدلات الحاصلة في مسار الائتلاف بعد اقالة الوزراء الذين رفضوا خطة شارون, فإن نجاتها مؤخراً من سحب الثقة الذي تعرضت له, يطرح المسألة ومن بابها الواسع على اشكالية سياسية تحكم الفكر الصهيوني بممارساته وهيجانه.

فشارون الذي استهلكه المشروع الصهيوني على حد زعم الكثيرين وبدأ يعد أيامه الأخيرة داخل ذلك المشروع, لا يزال يجد متسعاً من الوقت لتقديم المزيد من الخدمات وربما الخطوات أيضاً.‏ ‏

فيما الآخرون الذين يعتبرون أنفسهم في الصف الآخر المقابل داخل المشروع الصهيوني, يدخلون حلبة المتاهة من بابها الواسع, وهم محكومون في ذلك بافتقار سياسي وايديولوجي لا يختلف ولو في بعض التفاصيل الجزئية عما يقدمه شارون.‏ ‏

ولذلك نجد اشتداد حبل التجاذبات وقد عاد الى موقعه السابق دون أن يتحرك خطوة واحدة, بل في أحيان كثيرة يعود الى اجترار اللفظ والمفردة المعتادة ذاتها.‏ ‏

كثيرون روجوا لنهايات سياسية دراماتيكية للعبة السياسية التي يمارسها شارون, وقدموا في ذلك الترويج الكثير من المفاهيم العائمة والسطحية ولكنهم في المحصلة, يجدون أن توقعاتهم, وحتى استنتاجاتهم, كانت ساذجة الى حد البلاهة.‏ ‏

فالاسرائيليون الذين انتخبوا شارون, مازالت وعوده تدغدغ أحلامهم وأطماعهم, والمستوطنون - الأكثر تشدداً- يدركون جيداً أنه كان ولا يزال يسوق رغباتهم وأطماعهم.‏ ‏

والأكثر من ذلك أن الفكر الصهيوني الذي يبحث عن خلفاء مزعومين, يدرك أن المرجعية في ذلك تعود الى أولئك الذين ذهبت بهم مفاهيمهم وطروحاتهم الى حد الحديث عن غياب البدائل.‏ ‏

قد يكون شارون مجرد »بيدق« متواضع في سلالة المتوضعين على الرقعة الكبيرة ولكن الواهمين لم يقتنعوا بعد, رغم كل دمويته المنفلتة من عقالها وضوابطها, وما تقدمه من أدلة دامغة على ذلك العقل الذي يدير آلة العدوان.‏ ‏

إن الوهم بالبحث عن سلام مع ذلك السفاح, يتحول الى هرطقة سياسية بالمعنى الحرفي, والأكثر من ذلك أن وعود الشريك المنتظر لا تزال هي الأخرى غائبة, بل مفقودة تماماً.‏ ‏

وشارون الذي أدار دفة الاتجاه الأميركي وبوصلة الموقف الذي تتبناه الادارة الأميركية الحالية, يتماشى مع حديث التآكل والاستهلاك الذي طالما سمعه مراراً, ويجزم أن فيه بعضاً مما لم يستهلك بعد.‏ ‏

وحتى يحين ذلك, ثمة مساحة كبيرة ليحرك دمويته, فتترجم قتلاً وتنكيلاً وتدميراً عبر أكثر الوسائل وحشية في تاريخ العالم, والمنظمة الدولية على لسان أمينها العام تعلن إفلاسها وعجزها عن وقف تدمير المنازل الفلسطينية.‏ ‏

ثمة حقائق لا بد من التعاطي معها, وأولها أن الرهان مع تبدلات في المشهد الإسرائيلي, لن يضيف سوى مزيد من العدوانية التي كانت سمة ملازمة, وهناك شواهد على أن شارون السفاح كان رقماً في صف الباقي من أولئك الذين اقترفوا مجازرهم الوحشية, والتاريخ خير من يشهد.‏ ‏

‏ ‏

‏ ‏

 

 علي قاسم
علي قاسم

القراءات: 17332
القراءات: 17337
القراءات: 17334
القراءات: 17333
القراءات: 17338
القراءات: 17341
القراءات: 17339
القراءات: 17339
القراءات: 17337
القراءات: 17337
القراءات: 17339
القراءات: 17334
القراءات: 17335
القراءات: 17336
القراءات: 17336
القراءات: 17335
القراءات: 17337
القراءات: 17334
القراءات: 17333
القراءات: 17331
القراءات: 17333
القراءات: 17331
القراءات: 17337
القراءات: 17332
القراءات: 17336
القراءات: 17333
القراءات: 17337
القراءات: 17333
القراءات: 17335
القراءات: 17331
القراءات: 17332
القراءات: 17333
القراءات: 17339
القراءات: 17340
القراءات: 17337
القراءات: 17334
القراءات: 17332
القراءات: 17337
القراءات: 17333
القراءات: 17335
القراءات: 17336
القراءات: 17326
القراءات: 17333
القراءات: 17328
القراءات: 17335
القراءات: 17335
القراءات: 17336
القراءات: 17333
القراءات: 17330
القراءات: 17337

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية