تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الجمعة 27/8/2004
قمر كيلاني
تحية للذين اعتصموا من أجل الأسرى الفلسطينيين.. والذين سيعتصمون.. أو يفكرون في الاعتصام.. وينحنون له.. هنا.. وهناك في الأراضي المحتلة في فلسطين.. أو الجولان أو في أي مكان. فهذا الاعتصام تعبير احتجاج صارخ بصمت.. هادىء بضجيج الإحساس بفقدان أبسط الشروط الإنسانية للمعتقلين من الأسرى والمجاهدين.

أليس من الفضيحة والعار على المحتلين أن يتجاوزوا الحقوق التي تنص عليها المعاهدات الدولية? والصيام.. أو الإعراض عن الطعام ماذا يكونان سوى الإحساس بأن الحياة أصبحت تعادل في مثل هذه الظروف الموت? لكنه الموت المشرف الأبي الذي يعلن للعالم كله الصيغة الأصلية والنهائية لهذه التعديات الصهيونية التي تمارس أفظع أنواع الظلم والانتقام حتى في حالة الاعتصام فتمتنع عن الإنقاذ.. بل تمعن في تعذيب المعتصمين والصائمين بحرمانهم من الدواء.. ومن أقل المواد اللازمة مع الماء.‏‏

والصيام في حد ذاته تطهير للجسد كما للروح.. وهي أجساد منذورة لأوطانها وكذلك أرواحهم.. فمتى يفهم هذا العدو الغاشم ذلك?.. متى يفهم أن وسائل التصدي والصراع لا تنتهي عند آلة الدفاع ولو كانت حجرا بل هناك وسائل يمكن أن تصنع نصرا في الضمير العالمي.. وأن تضع الأشياء في النور فلا يخفيها الظلام.. ظلام السرية في الاعتقال الذي طال حتى الأطفال والشيوخ?.. وهذه الآلاف من البشر.. تعلن بإضرابها عن الطعام أنهم التقموا الحجر.. حجر الصمود إلى النهاية كما كانت البداية.‏‏

أما الكلام.. فقد أدمى الأصابع كل ما يمكن أن يقال مقروءا أو مسموعا أو مرئيا.. وكما جرحت حناجر الذين يصرخون.. وينادون العالم بأسره خلال سنين لما يجري على أرض فلسطين. ويعود الصمت ليفرد جناحيه القاسيين على الأحرار والشرفاء.. الذين يرفعون أصواتهم وإن ضاعت هباء بين الأرض والسماء.. فأي كلام يمكن أن يقف أمام جمود صخري.. وتصريح ناري بأن المسؤولين في إسرائيل لن يهتموا بالأسرى المعتصمين والصائمين ولو طالهم الموت?‏‏

لكن الكلام الذي ينهمر في أعماق الناس كل الناس.. كمطر طهور.. والذي يتردد في النفوس مع الأنفاس لا يمكن أن يصمت أو يضيع ولابد أن يجد له ضفافا لأنهاره.. وأن يجد من يشربه أو يتشربه صافيا نقيا من أدرانه.‏‏

وإنها كلمات صغيرة لكنها نقاط نور إن لم تكن نارا.. وصرخات صمت وإن كانت جهارا.‏‏

 

 قمر كيلاني
قمر كيلاني

القراءات: 18057
القراءات: 18063
القراءات: 18058
القراءات: 18065
القراءات: 18056
القراءات: 18070
القراءات: 18063
القراءات: 18062
القراءات: 18060
القراءات: 18056
القراءات: 18065
القراءات: 18055
القراءات: 18063
القراءات: 18059
القراءات: 18060
القراءات: 18063
القراءات: 18061
القراءات: 18065
القراءات: 18062
القراءات: 18065
القراءات: 18065
القراءات: 18057
القراءات: 18057
القراءات: 18057
القراءات: 18057
القراءات: 18056
القراءات: 18051
القراءات: 18058

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية