تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الأثنين30/8/2004
علي نصر الله
لا للأكاذيب.. لا للحروب.. لا لبرنامج بوش.. لا لبوش.. بوش والحقيقة اتجاهان متعاكسان, شعارات كتبها أميركيون على لافتات عملاقة تغص بها أبنية وشوارع نيويورك التي تشهد هذا الأسبوع إجراءات أمن غير مسبوقة, وتستقبل على مدار أيام انعقاد مؤتمر الحزب الجمهوري مظاهرات عارمة ضد سياسة الرئيس جورج بوش الداخلية والخارجية.

بعيداً عن التفاصيل الداخلية للسباق الانتخابي المحموم الذي تشهده الولايات المتحدة, وبعيداً عن حملات الجمهوريين والديمقراطيين, وعلى الرغم من أنها تستحق الاهتمام والتوقف, إلا أنها وبسبب كثرة التناقضات التي تنطوي عليها هذه الحملات وتلك التصريحات يجد المتابع صعوبة في تناولها, غير أن أكثر ما يلفت في هذا السباق ومع اقتراب موعد الانتخابات, ذلك التراجع الخطير عن المواقف التي اعتبرت استراتيجية عندما تم الإعلان عنها, خاصة فيما يتعلق بالعراق وفلسطين.‏

ويبدو أن موسم الانتخابات الأميركية يتزامن بالضرورة مع مواسم أخرى, منها موسم الاعترافات بالأخطاء طلباً للرحمة والمغفرة, ومنها أيضاً موسم العطاءات والإغداق على إسرائيل بلا حساب ولا حدود استجداء للصوت الانتخابي الصهيوني.‏

فإذا كان الرئيس بوش المرشح الجمهوري للرئاسة قد أعطى مؤخراً رسالة الضمانات لإسرائيل ورئيس وزرائها مجرم الحرب أرييل شارون, والتي تضمنت إسقاط حق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم, وإعفاء إسرائيل من الانسحاب إلى خطوط الرابع من حزيران, وأتبعها قبل عدة أيام بالتراجع عن انتقاد توسيع الاستيطان والقبول ببناء أكثر من ألف وحدة استيطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.., واليوم يضيف إلى ذلك كله خضوعه للوبي الصهيوني ومجموعات الضغط اليهودية بإسقاط عبارة (الالتزام بإقامة دولة فلسطينية مستقلة) من برنامجه الانتخابي, فماذا ترى سيقدم بوش لشارون خلال الشهرين القادمين?!.‏

على الجهة المقابلة في هذا السباق, لا يبدو المرشح الديمقراطي جون كيري أفضل حالاً من منافسه لجهة التزلف لإسرائيل واستجدائه الأصوات اليهودية والصهيونية, وكلنا يتذكرتصريحاته الخطيرة المتعلقة بالمنطقة والصراع العربي- الإسرائيلي, والتي أكد فيها أنه لن يمارس ضغوطاً على إسرائيل يمكن أن تهدد أمنها في سياق تسوية سلمية بالشرق ا لأوسط.‏

في هذا السباق المحموم الذي يلفه العداء للعرب والفلسطينيين كعنوان يكاد يكون واحداً لشعارات وحملات الديمقراطيين والجمهوريين على حد سواء, ربما يكون المرشح المستقل لانتخابات الرئاسة الأميركية رالف نادر الوحيد الذي اكتشف اللعبة وحقيقة الحمى ولامسها عندما انتقد المسؤولين الأميركيين بسبب انصياعهم للضغوط الإسرائيلية وقوى الضغط اليهودي, وعندما وصفهم بأنهم دمى يحركها الإسرائيليون فهل نعلن نحن العرب- ولو متأخرين- اكتشافنا لما اكتشفه نادر كخطوة أولى لمواجهة السياسات الأميركية الجائرة تجاه قضايانا القومية العادلة?!.‏

 

 علي نصر الله
علي نصر الله

القراءات: 18002
القراءات: 18006
القراءات: 18008
القراءات: 18003
القراءات: 18011
القراءات: 18008
القراءات: 18013
القراءات: 18010
القراءات: 18009
القراءات: 18012
القراءات: 17999
القراءات: 18009
القراءات: 18010
القراءات: 18010
القراءات: 18007
القراءات: 18007
القراءات: 18010
القراءات: 17999
القراءات: 18004
القراءات: 18010
القراءات: 18007
القراءات: 18006
القراءات: 17999
القراءات: 18006
القراءات: 17999
القراءات: 18010
القراءات: 17997
القراءات: 18006
القراءات: 18001
القراءات: 18006
القراءات: 18004
القراءات: 17997
القراءات: 18003
القراءات: 18000
القراءات: 18006
القراءات: 18004
القراءات: 17999
القراءات: 18007
القراءات: 18005

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية