تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الاربعاء 1/9/2004
سلمان عز الديني
كنت طالباً في كلية الصحافة, عندما رأيته أول مرة, وعلى الفور صار بوجهه المؤرق وعينيه الناريتين وحقيبته المشدودة دوماً على كتفه, تجسيداً حياً لحلمي الوردي في أن أكون صحفياً.

لا أعرف أية رياح قادتني بعد سنوات من ذلك, لأستقر في الجريدة نفسها.. في القسم نفسه, حيث وقفت وجهاً لوجه أمام حلمي الوردي, شاركته آخر أوهامه وآخر معاركه, وصدقت كلماته عن الصحافة الحرة, ضمير المجتمع وصوت الناس, يومها لم يكن قد تحول بعد إلى دون كيشوت أخرق, ولم يكن أعداؤه مجرد طواحين هواء.. أعداؤه كانوا مجسدين وقابلين للمس: الفاسدون وعديمو الموهبة.‏‏

وفيما ظل محترقاً بأفكاره النبيلة, ومتشبثاً ببنطال السبعينيات المهترئ وبسيجارة الشرق الرديئة, ومتبختراً ببضع ليرات في جيبه, كان زملاؤه الرماديون قد حققوا نجاحات مذهلة مطبقين الحصار حوله, صاروا مسؤولين متنفذين أو أصدقاء حميمين لمسؤولين متنفذين.‏‏

تبخّر حلمه وصدأت روحه ثم انتهى إلى مجرد نكتة عبثية ومطرقة ثقيلة على رؤوس أكثر المتشدقين بالمثل والشعارات وهكذا تواطأ الجميع على نسيانه..‏‏

بعد أن غاب ثلاثة أشهر, رأيته واقفاً أمام لوحة الإعلانات في الجريدة. قال لي دون أثر للمزاح: (أبحث عن عقوبة بحقي.. صدقني لم أعد انتظر مكافأة, بل عقوبة.. أي شيء يثبت أنني موجود.. ان أحداً ما, ما زال يسأل عني)...‏‏

وفي آخر زيارة إلى بيته حدثته عن مقالاته القديمة الرائعة, فهز رأسه بحماس طفولي مبدياً إعجابه بالرجل الذي كان والذي لم يعد هو بالتأكيد, ثم, وكأنه تذكر أين هو, استدرك قائلاً:( آه.. ولكن ما فائدة كل ذلك..?.. أتدري ما هو أصعب من الموت..? إنه الإهمال...)‏‏

أرثيه حياً, فقط لأنني أخاف من نهايته.. أخاف أن يكتمل تحقق حلمي القديم الساذج...‏‏

 

 سلمان عز الدين
سلمان عز الدين

القراءات: 18024
القراءات: 18134
القراءات: 18027
القراءات: 18030
القراءات: 18025
القراءات: 18031
القراءات: 18027
القراءات: 18017
القراءات: 18020
القراءات: 18023
القراءات: 18021
القراءات: 18021
القراءات: 18022
القراءات: 18020
القراءات: 18016
القراءات: 18022
القراءات: 18015
القراءات: 18019
القراءات: 18019
القراءات: 18015
القراءات: 18019
القراءات: 18025
القراءات: 18022

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية