تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الاربعاء1/ 12/2004م
خالد الأشهب
(عرض وحشية علني بحجة التسلية)!!

هذا هو الاتهام الذي اعتمدته محكمة استرالية لفرض غرامات كبيرة على ثلاثة شبان تباروا في إحدى الحانات على قطع ذنب فأر بالأسنان?‏

وإذا كان تشويه فأر وإيلامه, استوجب كل هذا القدر من الرقة والإحساس الإنساني الراقي, فماذا عن قتل البشر والتمثيل بجثثهم??‏

وإذا كان مثل هذا الفهم ومثل هذه الأحكام, تلميحا أو تعبيرا أو إشارة إلى رقي أخلاقي وحالة حضارية, فعلى ماذا يدل قتل البشر, وإلى أية حالة حضارية يشير?‏

بالطبع, لا نتحدث من موقع المقارنة بين الفأر والإنسان, فليس ثمة مقارنة على الإطلاق, بل من موقع الاستنساب, بين ما هو واجب وما هو أكثر وجوباً.‏

ومع أن استراليا تصطف في الجانب الأميركي بصورة كاملة, وخاصة ما يتصل بالحرب على الإرهاب, وتوافق أميركا الرأي حتى قبل أن تتكلم أميركا, إلا أن المفارقة هي في ثقافة التقطيع (تقطيع أذناب الفئران).‏

فالمباراة التي أقدم عليها الشبان الثلاثة مستوحاة من برنامج تلفزيوني أميركي بعنوان (جاكاس).‏

هل هذه هي الثقافة التي تحدث عنها زبغينو بريجينسكي, وقال إنها مرغوبة ومطلوبة في أربع جهات الأرض?‏

وهل تحرك أذناب الفئران من الحس الإنساني والحضاري لدى المثقفين بهذه الثقافة أكثر مما تحركه الأرواح البشرية التي تزهق كل صبح وظهيره.. وليل في العراق مثلاً, وعلى يد جنود تلك الثقافة وجيوشها??‏

وإذا كان للتسلية أن تبرر قطع أذناب الفئران وتشويهها, فما الذي يمكن أن يبرر قتل البشر والتمثيل بجثثهم في فلسطين أو في العراق?‏

لا تفسير لمثل هذه (الحالة الحضارية) في وثائق ومرجعيات التجربة التاريخية, وإذا كان لابد, فإن ثمة حالتين فحسب, يمكن لإحداهما أو كلتيهما التفسير:‏

فإما أن أخبار تقطيع أذناب الفئران هي التي يسمح بتداولها بين الأميركيين والاستراليين والبريطانيين وغيرهم, والذين يكتشفون بالحدس والقياس أن جنودهم في العراق وفلسطين يقصفون بمدافع من البسكويت وبقذائف من الشوكولا أو الورود!!‏

وهذا يعني أن هؤلاء مضللون ولا يعرفون ما يجري في العالم ولا ما تقوم به حكوماتهم! وإما أنهم يعرفون كل شيء ويرون كل شيء ومع ذلك لايتألمون إلا لقطع أذناب الفئران, لا لقتل البشر من نساء وأطفال وعجائز, وهذا يعني أنهم يمارسون العنصرية وبثقافة عنصرية!‏

لماذا لا يعود السيد بريجينسكي إلى المربع الأول في رقعة الشطرنج الكبرى التي ألَّف فيها كتاباً عن قوة الثقافة الأميركية, أي إلى وقف القتل اليومي للبشر, وعندها سينتفي قطع أذناب الفئران في بلاده?‏

 

 خالد الأشهب
خالد الأشهب

القراءات: 18004
القراءات: 18004
القراءات: 18008
القراءات: 18005
القراءات: 18001
القراءات: 17995
القراءات: 18005
القراءات: 18006
القراءات: 17995
القراءات: 18005
القراءات: 18004
القراءات: 18010
القراءات: 18005
القراءات: 18009
القراءات: 17996
القراءات: 18010
القراءات: 18002
القراءات: 18002
القراءات: 18005
القراءات: 18004
القراءات: 18002
القراءات: 18002
القراءات: 18007
القراءات: 18003
القراءات: 18008
القراءات: 18003
القراءات: 17998
القراءات: 17988
القراءات: 18005

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية