تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الثلاثاء 16 / 11/2004م
أحمد بوبس
لعل أهم ما يعطي قيمة للفنون الابداعية من تشكيل وأدب وموسيقا وفنون أخرى,هو الالتزام, وما أقصده هنا من الالتزام هو الالتزام الوطني, الالتزام بقضايا الشعب والأمة. فأجمل الشعر هو الشعر الوطني الذي طالما بث في وجداننا مشاعر حب الوطن. ومن منا لايذكر قصائد وطنية جميلة مثل(جبهة المجد) لمحمد مهدي الجواهري, و(مصرع الفارس) لسليمان العيسى, و(ترصيع بالذهب على سيف دمشقي) وغيرها.. انها قصائد كانت انعكاساً ومرآة لنضال أمتنا وتضحياتها في نضالها ضد العدو الصهيوني وكل أشكال الاستعمار. ومن هنا أخذت هذه القصائد قيمتها الأدبية والسياسية.

والكلام نفسه ينطبق على الفنون الأخرى. ففي مجال الغناء. كانت الأغنية الوطنية الاكثر انتشاراً وديمومة. لأنها تعبر عن مشاعر الامة, وحضور نضالها الوطني. فهذا نشيد(وطني الاكبر) لايزال يتردد رغم مرور نحو نصف قرن على إبداعه, وها هو نشيد (سورية ياحبيبتي) يسكن ضمائرنا واسماعنا بعد ثلاثين سنة على إبداعه. ومثلهما أناشيد كثيرة وأغنيات أكثر.‏

بل إن هذه الاغنيات والاناشيد هي التي ساهمت بتشكيل الوعي الوطني والقومي. وجعلتنا نتماسك في الأزمات والشدائد.‏

وما قلناه هنا في الشعر والغناء ينطبق على الدراما والفن التشكيلي والقصة والرواية. وما أحوجنا الى أدب وفن ملتزمين. يبثان فينا روح الانتماء الوطني والقومي ونحن أمام هجمات استعمارية شرسة تستهدف أرضنا ووجودنا.‏

 

 أحمد بوبس
أحمد بوبس

القراءات: 17309
القراءات: 17311
القراءات: 17311
القراءات: 17311
القراءات: 17310
القراءات: 17306
القراءات: 17314
القراءات: 17313
القراءات: 17312
القراءات: 17309
القراءات: 17312
القراءات: 17310
القراءات: 17313
القراءات: 17307
القراءات: 17309
القراءات: 17307
القراءات: 17311
القراءات: 17311
القراءات: 17307
القراءات: 17311
القراءات: 17310
القراءات: 17312
القراءات: 17309
القراءات: 17307
القراءات: 17310

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية