تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الاثنين 26 /7/ 2004
علي نصر الله
بعد مضي أكثر من عامين على بدء التحقيقات التي أجرتها اللجنة الأميركية في إطار معرفة ملابسات اعتداءات واشنطن ونيويورك في الحادي عشر من أيلول ,2001 جاء تقرير اللجنة مخيباً لآمال الأميركيين الذين انتظروا طويلاً الكشف عن حقائق لطالما تناقلتها التقارير ووسائل الإعلام, ولم يكونوا بأي حال من الأحوال ينتظرون مجرد توصيفات وتوصيات.

وبصرف النظر عما جاء في تقرير لجنة التحقيقات من تفاصيل لاتقدم أي إضافة حقيقية, فإن التقرير ربما ضمن حقيقتين ماثلتين للعيان لايمكن إنكارهما.., وأما الأولى فهي ماتم الإشارة إليه بوضوح من أن الحكومة الأميركية عانت من إخفاقات في التصور والسياسة والقدرات والإدارة. ‏

فإذا كان التقرير أراد تثبيت حقيقة هذه الإخفاقات في المجالات المذكورة ,وفيما يختص بموضوعة الإرهاب والتصدي له ولاعتداءات أيلول, فإن من حق شعوب العالم عموماً, وشعوب المنطقة خصوصاً, والتي تعاني من سوء تقديرات الإدارة الأميركية ومن أخطاء سياستها الخارجية الكارثية والمدمرة, من حقها أن تجري إسقاطاً مباشراً لتلك الإخفاقات على السياسة العامة الأحادية الجانب التي تنتهجها الولايات المتحدة تجاه العديد من القضايا العالمية. ‏

ولعل من أبرز الإخفاقات التي منيت بها الإدارة الأميركية خلال السنوات الثلاث الماضية, فشلها في توفير فرص التهدئة والتسوية في المنطقة باعتبارها الراعي الأساسي لعملية السلام, وذلك بسبب انحيازها الفاضح إلى جانب إسرائيل, ورفضها التلاقي مع إسهامات الشركاء الأوروبيين الذين كان لهم دور أساسي في العملية السلمية, ويضاف إلى ذلك الفشل الذريع الذي منيت به في العراق, والذي يؤكد بما لايدع مجالاً للشك افتقارها إلى السياسة باستثناء تلك التي تحركها المصالح الإسرائيلية من خلال أصحاب الرؤوس الحامية المتصهينين داخل هذه الإدارة. ‏

وأما الحقيقة الثانية التي أشار إليها التقرير ,فهي أن الإرهاب لم يكن يشكل مصدر قلق الولايات المتحدة قبل 11 أيلول, وهي حقيقة لم تكن واشنطن تعترف بها, بل إنها أدارت ظهرها لدعوات العديد من الدول العالمية والعربية, وفي مقدمتها سورية, إلى عقد مؤتمر دولي لتعريف الإرهاب والبحث في سبيل مكافحته. ‏

فإذا كانت الإدارة الأميركية تدعي محاربة الإرهاب بعد أن اكتوت به, فإن تجاهلها وتهربها المستمر من الدعوات إلى تعريفه والبحث في معالجة أسبابه وجذوره يسقط مصداقية حربها ضد الإرهاب, ويكشف بوضوح عن قصورها في نظرتها وسياستها, كما يكشف عن تملصها وخشيتها من مواجهة حقيقة الإرهاب الإسرائيلي المنظم الذي تمارسه إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني, ذلك أن التمييز بين الإرهاب والمقاومة المشروعة ضد الاحتلال يعد مفصلاً وعنصراً أساسياً في وضع تعريف دولي للإرهاب. ‏

صحيح أن تقرير لجنة التحقيقات في أحداث 11 أيلول جاء عمومياً ,وألقى باللائمة على أجهزة الاستخبارات الأميركية وقدراتها, إلا أن حديثه عن الاخفاقات الحكومية في السياسة والإدارة له مدلولات عميقة يصح إسقاطها على جميع المجريات التي أعقبت تلك الأحداث, والتي لا تزال تثير جدلاً سياسياً جاداً في الداخل الأميركي كما في العالم من الحرب على أفغانستان إلى العراق. ‏

وقد يكون الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان في رده على التصريحات الأخيرة للرئيس الأميركي جورج بوش, قد أورد الحقيقة كلها أو لم يكتف بملامستها عندما رفض قول الأخير, بأنه جعل العالم أكثر أمناً في السنوات الثلاث الأخيرة, وعندما أكد بأن العالم لاينعم بالأمن اليوم أكثر مما كان عليه قبل ثلاث سنوات, ذلك أن كل ما تقوم به الولايات المتحدة من شأنه تغذية الإرهاب الدولي وليس مكافحته, فهل تدرك الإدارة الأميركية,أنه بمقدورها وحدها العيش في الأوهام, وأن خداع الآخرين ليس بالأمر الهين?!. ‏

 

 علي نصر الله
علي نصر الله

القراءات: 18043
القراءات: 18045
القراءات: 18046
القراءات: 18042
القراءات: 18050
القراءات: 18047
القراءات: 18051
القراءات: 18049
القراءات: 18048
القراءات: 18050
القراءات: 18037
القراءات: 18047
القراءات: 18048
القراءات: 18049
القراءات: 18046
القراءات: 18045
القراءات: 18049
القراءات: 18037
القراءات: 18043
القراءات: 18049
القراءات: 18045
القراءات: 18045
القراءات: 18038
القراءات: 18045
القراءات: 18038
القراءات: 18049
القراءات: 18036
القراءات: 18045
القراءات: 18041
القراءات: 18044
القراءات: 18043
القراءات: 18036
القراءات: 18043
القراءات: 18039
القراءات: 18045
القراءات: 18043
القراءات: 18037
القراءات: 18045
القراءات: 18045

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية