تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الاثنين 8 / 11/2004م
ديب علي حسن
يروى أنّ ابن عبد ربّه صاحب العقد الفريد, قدّم كتابه الى أحد الامراء وبعد ان اطلع هذا الاخير عليه قال جملة مشهورة:( هذه بضاعتنا ردّت الينا) فقد كان صاحب الاغاني قام بالمهمة نفسها,

كلاهما انطلقا من فكرة واحدة, ولم تكن ثمة فوارق تذكر, ومن ثم أصبح الكتابان مرجعين أساسيين في تاريخ الادب العربي, وهكذا اسس المؤلفان لانطلاقة اعمال موسوعية وعلى قاعدة واحدة لم تتبدّل ولم تتغير, لم يبنِ من جاء بعدهما علي ما أسسا له, إنما ظلّت فكرة واحدة تسيطر على منْ سار على الدرب.‏

منهج واحد, لم يتبدل ولم يتغير, ونتيجة واحدة هي الدوران حول نقطة لاتحول ولاتزول, واليوم تبدو الحالة في البناء الفكري والتربوي والاعلامي ليست بعيدة عن تلك البدايات, ثمة من يتحدث عن تطوير وعن استراتيجيات,مناهج تعليمية تبدّل وبقرار, ثمة طلاب ينفرون, وثمة حديث عن استراتجيات إعلامية وثقافية, وإعادة هيكلة وتجريب.‏

أحاديث كثيرة, واسئلة أكثر الحاحاً,ولعلّ على رأسها السؤال الهام الذي لانجد بدّاً من طرحه ألا وهو: هل نبني على ماتأسس, ولماذا لانرى البنيان يرتفع? ولماذا ندور حول نقطة واحدة .وهل نسينا ان التطوير لا يعني الهدم, وبالوقت نفسه لايعني الترميم, بل هو تفاعل حقيقي, يبدأ من الأساس لامن الأعلى, في الثقافة ثمة مراكز ثقافية ومحاضرون, ولكن هل سألنا : لماذا ينفر ابناؤنا من مكتباتهم المدرسية ومناهجهم? وفي الاعلام لدينا مؤسسات اعلامية لها هيكليتها, وهي قادرة على متابعة رسالتها وتجديد ادواتها, ولكن السؤال الذي يجب ان يطرح نفسه: هل هي بهذه الحالة المرضية حتى نسمع مانسمع, جراحة واستئصال وكأننا نريد ان نبدأ من تحت الصفر..‏

 

  ديب علي حسن
ديب علي حسن

القراءات: 17320
القراءات: 17320
القراءات: 17320
القراءات: 17318
القراءات: 17321
القراءات: 17319
القراءات: 17320
القراءات: 17320
القراءات: 17319
القراءات: 17310
القراءات: 17319
القراءات: 17320
القراءات: 17319
القراءات: 17321
القراءات: 17320
القراءات: 17321
القراءات: 17317
القراءات: 17323
القراءات: 17317
القراءات: 17323
القراءات: 17320
القراءات: 17325
القراءات: 17322
القراءات: 17321
القراءات: 17321

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية