تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الاثنين 8 / 11/2004م
ديانا جبور
(يا فرعون مين فرعنك?

يرد: ما شفت حدا يردني)‏

لا يوجد أبلغ من هذا المثل للتعبير عن آليات الفعل والاستفراد والصعود في عالم السياسة الفوقي, كما في عالم العصابات السفلي.‏

دمعت عينا مراسلة البي بي سي وهي تنقل رسالتها من باريس عن وضع الرئيس الفلسطيني فانلدغت إسرائيل وأرسلت تحتج لدى هيئة الإذاعة البريطانية.. لم لا, فمن يملك القوة لا يتردد في استخدامها? فلم لا يحجرون على العواطف والذكريات? وأقول الذكريات لأن الصحفية لم تبك الرجل, بقدر ما بكت مأساة شعب ارتكبت بحقه أبشع الجرائم من القتل الوحشي إلى التهجير إلى الحرمان من الهوية.‏

إسرائيل رغم كل قوتها تلتفت إلى قوة الحكي, تريد أن تئده ونحن نتفرج على أنصار الحقيقة, أي على حلفائنا المحتملين وهم يتهاوون تحت قصف الاقالة أو طلبات الاعتذار.‏

بكاء المراسلة الصحفية سيؤكد من حيث لا يريد الإسرائيليون نفي الصحفي الفرنسي مينارغ إدعاءات اللوبي اليهودي في فرنسا عن ديمقراطية إسرائيل وإصراره على أنها دولة عنصرية وأن شارون مجرم حرب.‏

كان من الممكن أن تتساهل إسرائيل تجاه كتاب مينارغ (جدار شارون), لكنها لم تغفر له تصريحاته في نقاش متلفز لمحطة ال.سي.أي.‏

ونحن نتفرج.. وننتظر هكذا طفرات ضميرية أو عاطفية, بدل أن تقوم الجهات الرسمية العربية أو الأهلية بالاستثمار وتحويل الروافد إلى تيار.‏

هل نستبعد أن تثار ضد مراسلة البي بي سي, دعوى معاداة السامية لأنها تبكي رجلا تسبب في مقتل يهود.ومن بعد, هل نستغرب أن ينكمش عدد المعنيين بقضايانا (ولا أقول المؤيدين) إلى أن تسقط في بئر الإهمال فلا نجد من يهتم بما هو آت وهو أعظم.‏

 

 ديانا جبور
ديانا جبور

القراءات: 18015
القراءات: 18012
القراءات: 18015
القراءات: 18027
القراءات: 18016
القراءات: 18023
القراءات: 18015
القراءات: 18016
القراءات: 18016
القراءات: 18011
القراءات: 18010
القراءات: 18019
القراءات: 18015
القراءات: 18013
القراءات: 18011
القراءات: 18021
القراءات: 18020
القراءات: 18022
القراءات: 18010
القراءات: 18015
القراءات: 18012
القراءات: 18021
القراءات: 18019
القراءات: 18018
القراءات: 18012
القراءات: 18018

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية