تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الجمعة 2/7/2004
أحمد الوادي
عمت البهجة والأفراح نفوس ساكني » دف الشوك«, ومنوا النفوس بالهدوء والطمأنينة, وعقدوا الآمال العراض , عندما أقدمت محافظة دمشق سنة 1994على وضع حجر الأساس لمشروعين خدميين هامين لمنطقتهم, ولكثرة تلك الأفراح والليالي الملاح التي عاشها الأهالي والسكان هناك تغير اسم الحي, وأبعدوا الشوك عن اسمه , وجعلوه حي الزهور , تيمنا وأملاً في تنفيذ المشروع الأول المتمثل في إنشاء حديقة عامة , تكون ملعباً ومرتعاً ومتنفساً لأولادهم ونسائهم وشيوخهم وشبابهم يقضون فيها أوقات فراغهم , بعيداً عن مخاطر الطرق والأزقة, وضماناً من مخاوف الدهس والدعس, وقطعة خضراء , تزرع فيها الزهور والأشجار لتكون مسرة للعين وبهجة للناظرين , بدل تلال الأتربة , وأكوام القمامة المنتشرة والمكدسة في الفسحة الوحيدة شرقي أوتوستراد الزاهرة , وتوسعت أحلامهم وازدادت في رؤية المشروع الثاني في مخيلتهم وقد تجسد واقعا ملموساً ألا وهو مشروع بناء جسر المشاة , كما أشار إليه حجر الأساس الثاني ... , لأن هذا الجسر يشكل صلة الوصل والممر السليم والمعبر الآمن لتجاوز أوتستراد الزاهرة غرباً , حيث لامدارس ولا خدمات في حي دف الشوك قديماً وحي الزهور حديثاً , ويقع الجسر المأمول إنشاؤه عند عقدة مرورية شديدة الازدحام, كثيفة السيارات , وكثيرة الحوادث.

ومرت الشهور والسنون حتى تجاوزت عقداً من الزمن ولم ير المشروعان المزمع تنفيذهما النور , ومابلغ السكان عنب الشام ولا بلح اليمن , وبعد أن راحت السكرة وحضرت الفكرة , جراء المطالبات الكثيرة والمتابعة الحثيثة للجنة حي الزهور من أجل أن تفي محافظة دمشق بوعودها المقطوعة , عاودت المحافظة نشاطها لتنفيذ الموعود وتجسيد الدراسات المنتهية للمشروعين لواقع ملموس, وإشعار السكان بأن وعود الليل لن يمحوها النهار , فبدأت بأعمال تنفيذ الحديقة في مكانها الصحيح. ‏

إلا أنها فقدت موقع حجر أساس المشروع الثاني » جسر المشاة « نتيجة مرور الزمن , وبعد أن أكل الدهر عليه وشرب , وضاعت المعالم وتحولت لأطلال دوارس لم تتعرف على المكان الحقيقي لذاك المشروع المنتظر. ‏

ولأن المشروع في خططها السابقة مرصود , ولابد من تنفيذه لكثرة المتابعة , لم تكلف الجهات المعنية نفسها مشقة البحث , ففاجأت سكان حي الزهور أولا بنقل المشروع من منطقتهم , و ثانيا سكان »حي روضة دمشق « الى حيهم , الذي لم يطالب سكانه مرة بمثل هذا المشروع واعترضوا عليه , لأنهم لا يحتاجونه , وخيبت محافظة دمشق آمال سكان حي الزهور ولجنته , وضيعت أحلامهم في تنفيذ المشروع الذي طالبوا به على مدار عشرات السنين لمجرد أن المعنيين لم يكلفوا أنفسهم عناء السؤال والبحث الذي سيدل على المكان الصحيح للمشروع , ويعيد البهجة والفرحة والآمال المفقودة والأحلام الضائعة لسكان حي الزهور أم أن الشوك صفة ملازمة وسابقة ومكتوبة على جبين ذاك الحي وسكانه ?. ‏

 

 أحمد الوادي
أحمد الوادي

القراءات: 17976
القراءات: 17984
القراءات: 17973
القراءات: 17969
القراءات: 17981
القراءات: 17983
القراءات: 17982
القراءات: 17986
القراءات: 17978
القراءات: 17985
القراءات: 17989
القراءات: 17982
القراءات: 17979
القراءات: 17985
القراءات: 17977
القراءات: 17987
القراءات: 17979
القراءات: 17987
القراءات: 17973
القراءات: 17983
القراءات: 17975
القراءات: 17990
القراءات: 17990
القراءات: 17981
القراءات: 17989
القراءات: 17973
القراءات: 17987
القراءات: 17976
القراءات: 17980

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية