تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الاثنين 4 /10/2004
أسعد عبود
إنه زمن الضحك ?! جديرة هذه الأمة بنوبة ضحك هيستيري تليق بالقول المأثور : شر البلية مايضحك ..

ولايخطىء أحدكم ا لظن فيعتقد أن الضحك علامة التفاؤل ..لكن يجب أن نتفاءل وإليكم هذه النكتة:‏

راعي بقر أميركي يدخل وصاحبه إلى حانة ويتجهان إلى منصة بائع المشروب من أجل كأس من الويسكي مديرين ظهريهما إلى كل من في الصالة , و من زاوية فمه المحملة بسيجار استهلك معظمه قال لصاحبه :‏

رينغو انظر الى الثالث على الطاولة الوسطى في الصف الأخير ..إنه لايعجبني ..هكذا وكأنه اكتشف إرهابياً ?!‏

يحاول رينغو أن يستوضح من زميله راعي البقر (البطل) عن الشخص المقصود لكن (البطل) عجز عن تحديد الشخص المقصود سلمياً, فيخرج مسدسين ثم يبدأ بإطلاق النار ليقتل كل من في الصالة عدا واحداً ويقول هذا ..لايعجبني ..!!‏

كم تبدو هذه النكتة عن العبث الغبي ,معقولة في مواجهة مسرح اللامعقول الذي تشهده هذه المنطقة ..القتل اليومي ..خراب و دمار ..أجساد وأشلاء أطفال تخرج من تحت الأنقاض (هل شاهدتم على الشاشات أمس جسدي الصغيرين العراقيين يخرجان من بين أنقاض منزلهما في إحدى مدن الدمار العراقية) إذن فلنضحك على نكتة راعي البقر وصديقه رينغو ..والمشهد لاتحصره صالة بل يتجاوزها إلى حدود المدن والبلدان, ولعلهم مقدمون على قتل كل من في العراق إلا واحداً .. ثم يصرخون فرحين ذاك هو أبو مصعب الزرقاوي..?!‏

من يصدق كل مايقال ?‏

فلنضحك على النكتة, أقصد على الواقع إذ فيه أبلغ نكتة ..‏

أميركا في العراق نكتة العصر, تسبب ضيقاً مميتا في الصدر, لاينفع فيه إلا نوبة من الضحك الهيستيري المجنون !!‏

جلاوذة القتل والتدمير من صهاينة الحقد والعنصرية دون استثناء وليس شارون بأسوئهم ولاأفضلهم, بل هو منهم وهذا يكفي, نكتة أخرى.. تضحك حتى توقف القلب..هناك أيضا ثمة من يبحثون عنهم.. هناك أيضا سياسة القتل حتى يتضح الهدف..هناك أيضا يشنون هجوما على مخيم اللاجئين الفلسطينيين فيقتلون في ثلاثة أيام حتى مساء أمس /65/ بني آدم, لكنه عربي وقتله حلال في ضمير العنصرية الإسرائيلية!!‏

انشغال أميركا بطعون الديمقراطية في لبنان نكتة ?!‏

إسرائيل تتحفظ على قرار اتحاد البرلمانات العالمية حول أسلحة الدمار الشامل, هذه أحلى نكتة..لأن السؤال :‏

ما الذي لاتتحفظ عليه إسرائيل?!‏

الأمم المتحدة ? مجلس الأمن ? محكمة العدل الدولية? المحكمة الدولية لمجرمي الحرب?! المنظمة الدولية لحقوق الإنسان ?! الاتحاد الأوروبي ?!‏

عالم من النكتة ومناسب للضحك , لولا الضيق في الصدر?!‏

أميركا تتابع قصفها لسامراء (سامراء الصابرة المجاهدة )والفلوجة , وفخورون قادة البنتاغون بمن قتلوا وأسروا .‏

إسرائيل تتابع اجتياحها لمخيم جباليا وقطاع غزة, وعدد القتلى يصل الى 15 في يوم واحد..‏

وهما أميركا وإسرائيل باعتراف كليهما قطبا (محاربة الإرهاب)?!‏

هل ثمة نكتة أسمج ?.‏

 

 أسعد عبود
أسعد عبود

القراءات: 18026
القراءات: 18028
القراءات: 18027
القراءات: 18023
القراءات: 18029
القراءات: 18026
القراءات: 18022
القراءات: 18027
القراءات: 18026
القراءات: 18018
القراءات: 18023
القراءات: 18028
القراءات: 18022
القراءات: 18029
القراءات: 18019
القراءات: 18018
القراءات: 18022
القراءات: 18020
القراءات: 18025
القراءات: 18028
القراءات: 18023
القراءات: 18029
القراءات: 18017
القراءات: 18020
القراءات: 18015
القراءات: 18015
القراءات: 18011
القراءات: 18024

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية