تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الثلاثاء 27/7/2004
هيثم يحيى محمد
على اعتبار أن موسم السياحة محصور بفصل الصيف -حيث لا توجد عندنا سياحة شتوية رغم توفر معظم مقوماتها في الساحل- نجد أن السياح من الداخل والخارج يتوافدون هذه الأيام الى ساحلنا الجميل

للتمتع بشاطئه الرملي المذهب... ومياه بحره المتوسطي... وطبيعته الجبلية الخلابة... و مواقعه الأثرية والسياحية المتنوعة... لكن السياح العرب والأجانب الذين يقصدون هذا الساحل (على قلتهم) يقولون لنا ولكل من يلتقي بهم: مناطقكم جميلة حقا.. وشعبكم حضاري ومضياف.. لكنكم مازلتم في ألف باء السياحة.. ويؤكدون أن تطوير قطاع السياحة وجعله أحد الموارد الرئيسية للاقتصاد الوطني -كما هو الحال في بلدان أخرى لا تملك المقومات التي تملكونها- يحتاج لمستلزمات.. ومتممات.. ومعطيات أخرى غير متوفرة حاليا في الساحل بشكل عام.. وطرطوس بشكل خاص, وعندما تسألهم عن هذه المتممات يجيبونك بكل محبة وشفافية.. ويعطونك بعض الأمثلة.. بصيغة الأسئلة أحيانا... والمقترحات أحيانا أخرى من بينها مثلا أنه لابد من تحسين واقع البنية التحتية من طرق دولية وفرعية.. ولوحات الدلالة والشاخصات.. والمياه والكهرباء (بالمناسبة الكهرباء تنقطع باستمرار وإن بقيت هكذا سنطلق عليها لا صيفية إضافة الى أنها لا شتوية)... ولابد من إقامة ناد لليخوت والزوارق للقيام برحلات بحرية مستمرة.. والترخيص لنواد ليلية كما هو الحال في العاصمة وعدد من المدن الأخرى... والإكثار من عدد الأسرة (شاليهات- فنادق).. وإقامة تلفريك بين البحر ومتن الساحل.. أو بين البحر وقلعة المرقب.. وتطوير جزيرة أرواد من كافة الجوانب وبعد ذلك التوجه نحو الدعاية والإعلان.. والترويج والعمل لجذب المزيد من السياح العرب والأجانب.. وإلا (تيتي... تيتي... متل ما رحتي.. جيتي!!) والسلام ختام!! ‏

‏ ‏

‏ ‏

‏‏

 

 هيثم يحيى محمد
هيثم يحيى محمد

القراءات: 18027
القراءات: 18034
القراءات: 18024
القراءات: 18026
القراءات: 18031
القراءات: 18035
القراءات: 18025
القراءات: 18027
القراءات: 18027
القراءات: 18021
القراءات: 18031
القراءات: 18035
القراءات: 18032
القراءات: 18024
القراءات: 18023
القراءات: 18027
القراءات: 18032
القراءات: 18026
القراءات: 18027
القراءات: 18029
القراءات: 18027
القراءات: 18033
القراءات: 18026
القراءات: 18036
القراءات: 18027
القراءات: 18027

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية