تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الاربعاء 21/7/2004
غسان شمه
يستمد الحديث عن الإصلاح طزاجته وضرورته من طبيعة الوقائع الحاضرة.. وليس جديدا القول إن الإصلاح كان, ومازال, مطلبا أساسيا لفئات وشرائح واسعة من أبناء شعبنا وعلى مستويات مختلفة, بل كان مطلبا نادت به أعلى هيئة سياسية في البلد, وهذا ما يعرفه الجميع.. ولذلك كان الحديث (حارا) في مختلف المواقع..

إزاء ذاك من الطبيعي أننا كنا, وقبل غيرنا, معنيين بمثل هذا الإصلاح الذي نريد له أن ينعكس إيجابا على حياتنا. ‏

وبالفعل بدأت العجلة تدور رغم العوائق التي لا ينكرها أحد.. نعرف ذلك, ونعرفه أكثر من غيرنا, وما نحتاجه أن نفعل معرفتنا هذه بشكل أوسع وأعمق وأكثر دقة.. وهنا أود أن أشير إلى نقطتين أساسيتين, من خلال إعلامنا نحن, إعلامنا الذي أشار إليهما بأوجه متعددة, ولكنهما بحاجة إلى مزيد من التأكيد النابع من قناعة راسخة بأن الإصلاح هو رغبتنا وغايتنا, وأعني بهما: مصلحتنا في تطبيق الإصلاح بشكل يخدم حاضرنا ومستقبلنا لأن الرهان الأكبر يتوقف على هذه العلاقة الحيوية.. .وضرورة أن تتكاتف جميع الجهود في هذا المجال سواء على مستوى الخبرات النظرية أم العملية وأن تكون الكفاءة هي المعيار الأساسي في ذلك طالما أننا جميعا نؤمن بهذا البلد.. ‏

مثل هذا الكلام نقوله في هذه الأيام, لأن ما صدر من قوانين وما حدث من وقائع يجب أن يكون دليلا لتكوين رؤية كاملة قبل أن يدهمنا الوقت.. ‏

 

 غسان شمه
غسان شمه

القراءات: 17327
القراءات: 17323
القراءات: 17325
القراءات: 17325
القراءات: 17323
القراءات: 17323
القراءات: 17323
القراءات: 17321
القراءات: 17327
القراءات: 17324
القراءات: 17327
القراءات: 17322
القراءات: 17326
القراءات: 17325
القراءات: 17317
القراءات: 17325
القراءات: 17327
القراءات: 17323
القراءات: 17328
القراءات: 17325
القراءات: 17325
القراءات: 17322
القراءات: 17326
القراءات: 17319
القراءات: 17325
القراءات: 17324
القراءات: 17325

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية