تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الخميس 19/8/2004
خالد مجر
اتفق جميع أرباب العمل على منح العامل حقه قبل أن يجف عرقه.

والعامل هنا يشمل كل من ينتج سلعة مادية أو معنوية. ‏

فالشعراء أيام زمان, وحتى اليوم أيضاً, كانوا يملؤون أفواههم ذهباً على كلام يقولونه في مجالس الأدب والفن. ‏

عرفت قبل أيام معلومة بسيطة أود أن نتشارك فيها, تقول المعلومة أن الفنيين الذين عملوا في مهرجان الطفل تم (التطنيش) على المكافآت التي كانوا يقبضونها عادة بعد عملهم المتواصل في الإعداد للعروض المسرحية. ‏

الحجة بسيطة لدى المعنيين وهي: أنهم يقومون بعملهم الذي يقبضون عنه راتباً شهرياً! ‏

أود أن أضع عشرات إشارات الإستفهام بعد الجملة السابقة , لكن أحد العارفين في اللغة قال لي يوماً: الإكثار من إشارات التعجب لا يعني زيادته, لأن إشارة واحدة تعني ما تعنيه عشرات الإشارات, لذلك أكتفي بواحدة, لتنسجم كذلك مع الاقتصاد الذي تمارسه على كل عامل في الحقل الإبداعي, لذلك أنصح جميع الفنيين الذين يساهمون في إنجاز عروض مسرحية في المهرجانات أو غيرها, أن يحضروا الى العمل ضمن ساعات الدوام المحددة أصولاً وأن يتركوا كل شيء مع انتهاء الدوام, فالعدالة لا تكون بعين واحدة أبداً. ‏

أضيف الى كل ما تقدم, أن الإنجاز الجيد للعمل الإبداعي لا يجوز النظر إليه من الناحية المادية فقط, وإذا فعلنا فسنجد أنفسنا بعد فترة قصيرة مع مبدعين يعملون ضمن الدوام الرسمي فقط. ‏

لكن لا أدري إذا كنا حينها سنعرض تلك الأعمال ضمن هذا الدوام أيضاً. ‏

ˆ ‏

 

 خالد مجر
خالد مجر

القراءات: 17339
القراءات: 17337
القراءات: 17341
القراءات: 17342
القراءات: 17341
القراءات: 17336
القراءات: 17339
القراءات: 17342
القراءات: 17336
القراءات: 17341
القراءات: 17343
القراءات: 17342
القراءات: 17339
القراءات: 17335
القراءات: 17341
القراءات: 17339
القراءات: 17340
القراءات: 17422
القراءات: 17341
القراءات: 17340
القراءات: 17338
القراءات: 17342
القراءات: 17342

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية