تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الأحد 22/8/2004
محمد علي بوظة
المشهد في المنطقة وعلى الساحتين العراقية والفلسطينية على وجه التحديد, يبدو سوداويا وقاتما وفي حالة من التردي والاشتعال والجنوح نحو اتجاهات أكثر تعقيدا ومأساوية, تزيد في عمق المعاناة والآلام, وتترك الأبواب مشرعة على كل الاحتمالات والتداعيات الكارثية, وفي مواجهة استحقاقات صعبة على نتائجها يتوقف المصير والمستقبل والوجود العربي, والذي لم يتعرض عبر تاريخه لهجمة أعتى وأشرس من تلك التي يتعرض لها اليوم, بفعل المشروعين الأميركي والإسرائيلي واستباحتهما لهذا الجزء المضطرب من العالم.

والصورة العامة والطاغية للأوضاع تكاد تكون متماثلة ومتطابقة إلى أبعد الحدود, وواحدة في الارتكابات الحاصلة ميدانيا ضد الشعبين الفلسطيني والعراقي, وفي أخذ الاحتلال سواء الإسرائيلي أم الأميركي لهما أسرى ورهائن مطلوب رأسها وإذلال وتركيع جماهيرها, وجعلها عبرة لكل من يتجرأ على معارضة سياسة واشنطن وتل أبيب ومخططاتهما, تلك التي تحركها كارتلات المال والنفط والسلاح وأطماعها الكونية في احتواء العالم وإخضاعه ونهب ثرواته وفرض مظلة الوصاية الاستعمارية عليه. ‏

فسياسة الأرض المحروقة والقتل والتدمير للبشر والحجر, والاستهداف المتعمد للحرمات والمقدسات باستخدام هستيري ومكثف لآلة الحرب المتطورة. ‏

والأسلحة الجوية والبرية, بهدف إيقاع أفدح الخسائر وأكبر الأرقام من صفوف المدنيين, عقيدة عسكرية ونهج مشترك للحليفين الأميركي والإسرائيلي, لاتخضع لأية اعتبارات أخلاقية أو إنسانية, وتتحلل كلية من مبادىء الأمم المتحدة واتفاقيات جنيف, وتمارس بشراهة وعنصرية مفرطة في الحقد والتطرف والمغالاة, وفق منهجية تؤكد التوافق والانسجام والشراكة, وتستكمل حلقات المخطط المرسوم لهذه المنطقة من خلال البوابتين الفلسطينية والعراقية وعبرهما, لفرض إملاءات وشروط الاستسلام والتصفية النهائية للقضية الفلسطينية. ‏

ولايجادل أحد في حقيقة أن الصهيونية وربيبتها إسرائيل قد نجحت إلى حد كبير, في توريط الولايات المتحدة وزجها في معاركها السياسية والعسكرية, بل وجعلها تخوض بالنيابة عنها حروبا ظالمة لاتخفي مراميها وأهدافها في السعي لتثبيت الاحتلال وإكسابه المشروعية القانونية, ومواصلة ضرب هذه الأمة واستنزافها وإضعافها وجعلها بلا حول ولاقوة في مواجهة تفوق إسرائيل وترسانتها العسكرية, واستطاعت بامتياز أن تحول الدولة العظمى من قوة توازن وعامل استقرار, إلى قوة فوضى وحروب وعامل توتر وعدم استقرار في هذا العالم, لها من الأعداء في ظل الإدارة الحالية مخزون ضخم وقياسي, يحتاج الأميركيون إلى وقت طويل كي يتخلصوا من آثاره السلبية وانعكاساته المدمرة عليهم وعلى مصالحهم وعلى السلام الدولي. ‏

ومع التأكيد على محاذير ومخاطر هذه السياسة والاستمرار فيها, والتذكير بمسؤولياتنا وواجبنا جميعا كعرب في التصدي لها, وفي إغلاق الساحة القومية وعدم تركها مسرحا لمجون وعربدة القوة, فإننا وفي الموازاة نشدد على مسؤولية المجتمع الدولي وأهمية وضرورة الاضطلاع بدوره, والتخلي عن الحيادية والصمت والتواطؤ والمواقف المترددة والخجولة, والمسارعة للأخذ بزمام المبادرة إنقاذا لما يمكن إنقاذه, قبل أن تتطور الأمور وتستفحل أكثر ويصعب وقف النزيف وشلال الدم المتصاعد والمفتوح في فلسطين والعراق, المنذر بالامتداد والتوسع والمهدد للجميع.. ‏

 

 محمد علي بوظة
محمد علي بوظة

القراءات: 17866
القراءات: 17873
القراءات: 17863
القراءات: 17865
القراءات: 17873
القراءات: 17858
القراءات: 17870
القراءات: 17857
القراءات: 17857
القراءات: 17864
القراءات: 17864
القراءات: 17862
القراءات: 17858
القراءات: 17861
القراءات: 17864
القراءات: 17858
القراءات: 17860
القراءات: 17863
القراءات: 17862
القراءات: 17861
القراءات: 17867
القراءات: 17863
القراءات: 17862
القراءات: 17858
القراءات: 17860
القراءات: 17856
القراءات: 17855
القراءات: 17855
القراءات: 17854
القراءات: 17857
القراءات: 17863
القراءات: 17860
القراءات: 17859
القراءات: 17861
القراءات: 17856
القراءات: 17853
القراءات: 17862
القراءات: 17853
القراءات: 17859
القراءات: 17856
القراءات: 17862
القراءات: 17860

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية