تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الأثنين 23/8/2004
بشار محمد الحجلي
سمحت لنا عطلة نهاية الأسبوع أن نقضي أياما رائعة في عدد من قرى ريف السويداء الجميل ,الذي تميز هذه الأيام بكثرة المناسبات الفرحة التي شكلت مناسبة طيبة للقاء عدد كبير من الناس, اجتمعوا على الفرح والمحبة ليشاركوا في لقاء المغتربين من أبناء المحافظة , أو ليقيموا عرسا لأبنائهم يستشرفون من خلاله متعة التواصل الإنساني واستذكار الأغاني والأهازيج التراثية ,والحديث عن خصوصية مثل هذه اللقاءات التي تجمع القلوب , وتلتقي من خلالها جميع الدروب التي ازدهرت بألوان الصيف .

هناك وفي واحدة من المناسبات تحدث الناس عن التحولات الجميلة التي شهدها ريفنا السوري , والعطاءات التي تمثلت في توسع نطاق الخدمات والبنية التحتية ,وعن شعبنا العظيم الذي تميز بالحب والتآخي والتماسك ويلتقي دوما تحت يافطة الوطن .‏

وللحقيقة لم ينكر أحد من المجتمعين الحديث عن التوسع في إطار البنية التحتية وشبكة الطرق والجسور والمواصلات التي قصرت المسافات بين المدن والقرى ,وجعلت ما كان صعبا أكثر سهولة بعد أن كان الأمر يشكل مشقة حقيقية لتأمين النقل الى أبعد القرى على امتداد مساحة المحافظة,واحتلت قضية المياه والكهرباء وغيرها جانبا مهماً من الأحاديث التي أكدت على أهمية ما تحقق ,وطالبت بالمزيد من هذه العطاءات لتوفر للناس ما تحتاجه أيامهم ولياليهم مؤكدين على إزالة المنغصات التي تمثلت في عدم شمول قرى المحافظة بمشاريع الصرف الصحي النظامي, التي تشكل ضرورة حياتية من الصعب تجاوزها, ناهيك عن الأضرار الصحية التي تصيب الناس لقاء عدم إنجاز هذه المشاريع والاعتماد على الجور الفنية والحالات التقليدية البدائية التي تحمل معها الكثير من الأعباء والمنغصات للناس, مطالبين الجهات المعنية بالالتفات لهذا الأمر وانجاز ما تبقى من هذه المشاريع التي تحتاج الى المزيد من الانتظار نظراً لعدم توفر السيولة والاعتمادات المالية اللازمة.‏

النقطة الثانية لمسناها في مجموعة من قرى منطقة صلخد وتحديداً في بعض القرى المحرومة إلى هذا الوقت من وسائل النقل العامة مع العلم أن شركات النقل تخدم قرى مجاورة لها بأوقات أصبح الناس يحفظونها بشكل جيد لأنها الوسيلة الوحيدة التي تمكنهم من لقاء الأهل والالتحاق بالعمل , ومن ذلك قرية /عنز/ التي طالب أهلها مناشدين جميع المعنيين أن يوصلوا خطوط النقل العام أو الخاص إليها ويضعونها في جداول رحلاتهم وذلك لتخفيف العبء المادي والمعنوي عنهم ,خاصة وأن نسبة كبيرة من أبناء هذه القرية يقطنون المدينة ويرتبطون بأعمال شتى في العاصمة دمشق مع الاشارة إلى أن المسألة لاتحتمل اكثر من توصية إلى شركات النقل كي لاتبقى هذه القرية محرومة من خدمات هذه الشركات .‏

وبمناسبة الحديث عن الخدمات ,لابد لنا من توجيه الشكر إلى العاملين على النقل والمواصلات على الخط العام بين دمشق والسويداء , لافتين النظر الى الخطوة الرائعة التي تمثلت بتحديد هذا الطريق / الاتوستراد/ بالعلامات الفوسفورية في الكثير من المساحات لتسهيل عملية القيادة ليلا ,مع رجائنا أن تكتمل هذه الخطوة لتمتد على كامل هذا الطريق الذي يمثل الارتباط الوحيد للمنطقة بالمحافظة من جهة وبالعاصمة وبقية المحافظات من جهة أخرى كما نتوجه بالتنويه الى ضرورة بذل المزيد من الجهد للاعتناء بالمناطق الأثرية الموجودة في المحافظة وهي كثيرة لكنها للأسف بعيدة عن الاهتمام المباشر ونخص بذلك قلعة صلخد التي تناشد المسؤولين لاحيائها وتوظيفها سياحيا , ولن ننسى هنا مغارة عريقة هذا الإنجاز الطبيعي المميز وحاجتها إلى اهتمام أكثر يتناسب مع خصوصية هذا المكان .‏

قائمة المطالب تطول ومانرجوه أن تصل هذه الصور الى من يهمه الأمر راجين بلسان الناس المزيد من الاهتمام .‏

 

  بشار الحجلي
بشار الحجلي

القراءات: 17297
القراءات: 17299
القراءات: 17295
القراءات: 17300
القراءات: 17299
القراءات: 17299
القراءات: 17298
القراءات: 17304
القراءات: 17300
القراءات: 17302
القراءات: 17301
القراءات: 17300
القراءات: 17298
القراءات: 17294
القراءات: 17297
القراءات: 17297
القراءات: 17299
القراءات: 17300
القراءات: 17299
القراءات: 17303
القراءات: 17299
القراءات: 17300
القراءات: 17299
القراءات: 17299
القراءات: 17297
القراءات: 17295
القراءات: 17297
القراءات: 17300

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية