تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الثلاثاء 24/8/2004
أحمد بوبس
عندما يذكر أمامي اسم المخرج الأميركي مايكل مور أشعر بالتفاؤل, احس ان الدنيا مازالت بخير, وان المدافعين عن العدالة والحرية مازالوا أقوياء, رغم اشتداد الظالمين, لاسيما حين يطلع صوت مور من قلب أميركا.

ويوم امس غمرتني سعادة ما بعدها سعادة حين علمت ان فيلم فهرنهايت 11 سيعرض عرضاً خاصاً في صالة سينما الشام بدمشق. فهذه الأمنية كنت قد عبرت عنها -عبر هذه الزاوية- حين نال الفيلم جائزة السعفة الذهبية من مهرجان كان. يومها طالبت ان يعرض الفيلم في دمشق, وان نستضيف هذا المخرج الكبير.‏

وانا سعيد ان نصف امنيتي قد تحققت, وكم اتمنى ان يتحقق النصف الآخر من الأمنية, وفي الواقع لابد لي هنا من شكر المؤسسة العامة للسينما متمثلة بشخص مديرها الناقد السينمائي محمد الأحمد على خطوته الجميلة هذه. لأنه يضعنا في اجواء الحدث السينمائي المستجد. كما اتوجه بالشكر ايضاً لصالة سينما الشام التي ستعرض الفيلم. وهذه ثاني مأثرة لها بعد عرضها فيلم (آلام المسيح) هذا الفيلم الرائع الذي تألمت وسعدت جداً لمشاهدته. تألمت لما شاهدته من آلام تعرض لها نبينا عيسى عليه السلام من اجل نشر دعوته الانسانية, وسعدت لمشاهدتي تضحياته التي اثمرت رسالة انسانية لا تزال تشع نورها على الانسانية, وستبقى حتى آخر الزمان.‏

ˆ‏

 

 أحمد بوبس
أحمد بوبس

القراءات: 17347
القراءات: 17348
القراءات: 17347
القراءات: 17348
القراءات: 17347
القراءات: 17343
القراءات: 17351
القراءات: 17349
القراءات: 17349
القراءات: 17346
القراءات: 17349
القراءات: 17346
القراءات: 17350
القراءات: 17344
القراءات: 17347
القراءات: 17345
القراءات: 17347
القراءات: 17350
القراءات: 17343
القراءات: 17347
القراءات: 17346
القراءات: 17348
القراءات: 17347
القراءات: 17343
القراءات: 17347

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية