تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الخميس 21/10/2004
أنيسة عبود
رجلٌ يغسل همومه كل شتاء في نهر قريتي

رجلٌ يقطف أحزانه ويدسّها في جيب امرأة‏

وامرأة‏

تزيح جبل(ديروتان)‏

حتى ترى نوافذ بيت الرجل الذي في قلبها.‏

***‏

رجلٌ يبيع وجهه للكلمات‏

تمرُّ القوافل وجه الرجل قربة ماء على ظهرها‏

عطشى تركض الأشجار‏

فيطلق العابرون قنبلة على صدرها.‏

***‏

من قال: الأشجار لا تبكي‏

من قال أوراقها لا تعرف ان تكتب قصيدة للذي يرتدي لونها‏

بالأمس سمعت أشجار الحور تذرف ترانيمها‏

بينما كانت الفأس تقطع عنقها.‏

شجرة الحور‏

التي كانت تدلّ حبيبي على الطريق رأيتها‏

عندما هوت على الأسرار.تخلع قميص الأسرار‏

تخلع قميص أسمائها‏

صمتُ..أنا‏

وبكت أغصانها‏

***‏

هل يفيد الاعتذار‏

لشتاء كان يمشي على غنائها‏

أم أصوم عن الأسى‏

حتى تنهض شجرة الحور من قبرها‏

***‏

رجلٌ‏

يسرع كثيراً‏

وزحمة الأيام خانقة‏

لا تسرع كثيراً‏

قد يعجز قلبي عن اللحاق بك‏

وتعجز أنت أن تعيد لي الليالي وخمرها.‏

***‏

لا‏

لست حراً‏

أنت لا تستطيع ان تندف الأحزان وحدك‏

من قال: تقدر أن تحرق الغابة في يديك‏

من قال‏

تقدر أن تصير بيدراً من الغياب‏

لن أسمح لك أن تبكي وتصيّرني شجرة يابسة‏

لن أسمح لك أن تجعل قلبي يشرب الحصى‏

وتتوسد روحي على سماوات خاوية‏

***‏

لا تساوي شيئاً هذه القصور‏

انظر الموت‏

إنه لا يستقيل من منصبه‏

ولا الأحزان تتقاعد‏

كأن الفراق لا يشيخ‏

كأنك لا تعلم أن وردتك تسميّني‏

***‏

رجلٌ تنقصه الكرسي ليصير رجلاً‏

رجلٌ ينقصه ان أحبّه ليصير جبالاً شامخهْ‏

رجلٌ ترك كرسيه فصار بحراً‏

وامرأة تركت قصيدتها فصارت ككل النساء .‏

 

 أنيسة عبود
أنيسة عبود

القراءات: 18027
القراءات: 18025
القراءات: 18018
القراءات: 18023
القراءات: 18022
القراءات: 18025
القراءات: 18022
القراءات: 18022
القراءات: 18026
القراءات: 18015
القراءات: 18018
القراءات: 18018
القراءات: 18016
القراءات: 18014
القراءات: 18011
القراءات: 18015
القراءات: 18017
القراءات: 18018
القراءات: 18013
القراءات: 18032
القراءات: 18009
القراءات: 18026
القراءات: 18022
القراءات: 18157
القراءات: 18021
القراءات: 18014
القراءات: 18018
القراءات: 18019

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية