تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الاثنين 20/9/2004
ديانا جبور
يرفض البعض تسييس إحجام محطات عربية عن عرض المسلسلات السورية خلال موسم رمضان الماضي, رغم أن هذا الإحجام, خاصة إذا ما توالى سيحقق غرضين: الأول اقتصادي يتمثل في انخفاض هامش الربح وبالتالي إحجام الشركات عن الإنتاج لاحقا مما سيؤثر مباشرة في لقمة عيش مئات العوائل ما بين فنانين وفنيين.

والغرض الثاني, هو انكماش الحضور المعنوي لسورية في الوجدان العربي وفي اليوميات العربية.. كحملة تعتيم وما يرافق العتمة من إمكانية استفراد وضرب وربما خنق.‏

إذا كنا نوافق على عدم تسييس الإهمال, فإن العكس غير صحيح.. بمعنى أن الإقبال على الأعمال السورية لا يمكن أن يترك لفوضى الاحتمالات, بل يحتاج لصرامة القاعدة وحماية السياسة... فبغير قرار سياسي بحماية الانتاج الفني السوري, لن تستمر مسيرة الدراما السورية إلى صعود, بل ستخضع لأمزجة أصحاب ومديري المحطات ومبالغاتهم في التعبير عن الولاء لمركز القرار الخارجي.‏

حماية إنتاجنا الوطني يحتاج إلى تدخل مباشر من السلطات السياسية, كأن يصار للطلب من المحطات العربية أن تعرض الأعمال السورية بنسبة ثلاثين أو أربعين بالمئة من خارطة برامجها الرمضانية فنؤمن الحضور السوري معنويا واقتصاديا, دون التسويق المباشر لهذه الشركة أو تلك, إذ يظل الخيار للتلفزيونات في عرض الأفضل والأنسب لها.‏

شهر يفصلنا عن رمضان, وقد بدأت الأروقة والكواليس تردد صدى زيارات سرية لكن رسمية بهدف تسويق الانتاج الدرامي بالتخجيل أو بالتحميس, فالمهم إغراق الشاشات العربية بإنتاج محدد, فهل نتفرج على الطوفان أم نفرد أشرعتنا لإنقاذ ما يمكن إنقاذه.‏

<‏

 

 ديانا جبور
ديانا جبور

القراءات: 17963
القراءات: 17959
القراءات: 17962
القراءات: 17974
القراءات: 17962
القراءات: 17970
القراءات: 17959
القراءات: 17962
القراءات: 17963
القراءات: 17958
القراءات: 17957
القراءات: 17966
القراءات: 17962
القراءات: 17959
القراءات: 17959
القراءات: 17968
القراءات: 17966
القراءات: 17969
القراءات: 17956
القراءات: 17963
القراءات: 17960
القراءات: 17966
القراءات: 17967
القراءات: 17962
القراءات: 17959
القراءات: 17966

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية