تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الجمعة 8 /10/2004
أحمد الوادي
إحدى وثلاثون سنة مرت, ولا تزال ذكراها في العقل والقلب والضمير, وكيف لا? وهي القرار العربي الأول في التاريخ المعاصر لخوض معارك الشرف والتحرير, وهي محصلة مخاض دام طويلاً لتأتي بعده ولادة طبيعية, انتصرت من خلالها إرادة الإنسان الذي آمنت به الحركة التصحيحية,

واعتبرته غاية الحياة ومنطلقها, وأدركت أنه مبعث النصر, وصانع المعجزات, فعملت على بنائه وإعداده وفق أسس الإيمان المطلق بالله والوطن, وهيأته لخوض معارك العزة والكرامة, واتجهت الحركة التصحيحية لتجسيد الوحدة الوطنية, وبناء المجتمع المنسجم المؤمن, لقناعتها أن تلاحم الجماهير وانسجامها في فسيفساء الوطن يعطي لوحة بارعة المعالم متناسقة المرأى والمشهد, لا اختلاف فيه ولا نشاز, مشكلة الخندق الثاني في جبهة المواجهة مع العدو الطامع في الأرض والعرض.‏

وأدركت القيادة أنه لابد من تحقيق التضامن العربي استعداداً للمشاركة العربية الشاملة في خوض معارك الشرف, وتعززت العلاقات الأخوية بين الدول العربية, وبذلت الجهود وأجريت المشاورات اللازمة لتوحيد الصفوف العربية, وأرسلت الأقطار العربية وحدات من قواتها المسلحة للمشاركة في الحرب العربية الأولى, التي تحقق لها من خلالها ما أرادت وعملت القيادة على إعداد قواتنا المسلحة عقائدياً ونضالياً, وهيأت لها سبل التدريب على أحدث أنواع الأسلحة, التي استخدمها مقاتلنا خير استخدام مسطراً أروع ملاحم البطولة والفداء, منهياً في تشرين التحرير عام 1973 ست سنوات من القهر والذل بعد نكسة حزيران عام .1967‏

فخيب مقاتلنا ظن العدو ولقنه درساً لا ينسى, هي حرب تشرين فيها كان النصر, ومنها تعلمنا أن الاعتماد على الإنسان يولد المعجزات, وأن التضامن والتوحد يصنعان النصر, ويعيدان الأرض ويصونان العرض.‏

 

 أحمد الوادي
أحمد الوادي

القراءات: 17358
القراءات: 17361
القراءات: 17355
القراءات: 17349
القراءات: 17357
القراءات: 17361
القراءات: 17356
القراءات: 17364
القراءات: 17360
القراءات: 17360
القراءات: 17363
القراءات: 17358
القراءات: 17358
القراءات: 17363
القراءات: 17358
القراءات: 17363
القراءات: 17359
القراءات: 17363
القراءات: 17355
القراءات: 17359
القراءات: 17356
القراءات: 17364
القراءات: 17362
القراءات: 17360
القراءات: 17365
القراءات: 17357
القراءات: 17368
القراءات: 17361
القراءات: 17361

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية