تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الجمعة 9/7/2004
غازي حسين العلي
إذا قرأت دراسة نقدية ولم تعجبك, نزلت عليك لعنة كاتبها واتهمك بالتخلف, لأنك بكل بساطة لم تدرك بعد معنى النقد الجديد, الذي تجاوز الحداثة المتدهورة, ليفهمك, بما يملك من ثقافة المصطلحات, بأنه من رواد مابعد الحداثة.

- وإذا طالعت رواية, ولم تنل رضاك, ووجدت فيها مجرد تأوهات لغوية, نعتك مؤلفها بالقصور والجهل, لأنك لم تتعرف بعد على آخر ما أنتجه الغرب من روايات تجاوزت الواقع, الى مافوقه. ‏

-وإذا كنت من هواة حضور المعارض التشكيلية, فعليك قبل مناقشة أصحابها, أن تتسلح بمعلومات وافية عن التكعيبية والتجريدية والسوريالية, وأن تلم بالكتلة والفراغ, وبما يسمى فضاء اللوحة.. ‏

وإلا اتهمت بذائقتك الجمالية, وبأنك متخلف, ولاتمتلك الحد الأدنى من الذوق الفني الرفيع. ‏

وهذا يعني بالمحصلة, أنك إذا أردت أن تكون مثقفا حقيقيا, وأن تنال رضى هؤلاء جميعا, عليك أن تفهم في التكعيبية والتجريدية والبنيوية والتفكيكية وما بعد الحداثة وما فوق الواقع.. والى آخر هذه القائمة. أما ذائقتك الجمالية, وما يمكن أن تحب وتكره, فهذا شأنك الخاص, ومن المفترض أن لاتعبر من خلالها عن رأيك في أي عمل ثقافي أو فني, حتى يكون لكلامك قيمة و(سيما). ‏

أذكر أن أحد الفنانين, أهداني منذ سنوات, لوحة لرجل عاري الجسم, لأعلقها في بيتي, كونها من منجزات الفن التشكيلي الحديث. وحين اعتذرت عن قبول هديته, هاج وماج, واتهمني بالتخلف وبعدم دخولي إلى عمق اللوحة وأبعادها الفلسفية?!! أما أنا فقلت له ببساطة: لو قبلت أصلا بالأمر من حيث المبدأ , فلتكن إذن صورتي أنا, وليس هذا الذي رسمته أنت. ثم وجدتني أتركه دون أن أسعى الى البديل, الذي لاطائل منه. ‏

 

 غازي حسين العلي
غازي حسين العلي

القراءات: 17309
القراءات: 17309
القراءات: 17311
القراءات: 17308
القراءات: 17312
القراءات: 17309
القراءات: 17309
القراءات: 17308
القراءات: 17309
القراءات: 17309
القراءات: 17309
القراءات: 17315
القراءات: 17310
القراءات: 17308
القراءات: 17310
القراءات: 17309
القراءات: 17310
القراءات: 17308
القراءات: 17308
القراءات: 17307
القراءات: 17308
القراءات: 17309

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية