تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الاربعاء 3 /11/2004م
سلمان عز الديني
لا يملك الحوار في مسلسل ( التغريبة الفلسطينية) قدرا كبيراً من الاقناع ذلك انه لا يراعي الاطار الثقافي للبيئة المعروضة ولا المنطوق المفترض للشخصيات حيث يتحدث الجميع تقريبا لغة رفيعة واحدة ويخوضون في تفاصيل القضية الفلسطينية بالوعي ذاته وبالمفردات نفسها التي نتداولها الان وقد مر نصف قرن على نكبتهم ..

ولكن هذه الملاحظة لا تقلل ابدا من اهمية النص الذي كتبه وليد سيف ولا تمس جوهر مشروعه الدرامي والذي تتضح معالمه عملا بعد آخر.‏

يكتب سيف الدراما التلفزيونية بروح روائي, حيث وجهات النظر المتعددة والرؤى المنفتحة والشخصيات المعقدة البعيدة عن التبسيط والنمذجة, ليس في نصوصه من أحد اسود بالمطلق او ابيض بالمطلق ,ليس من احد مخطئ بالمطلق او مصيب بالمطلق.. وكذلك ليس هناك احكام صارمة او مقولات وافكار نهائية لا تقبل النقاش ..‏

وكلها امور يصعب التصور ان تستوعبها الدراما التلفزيونية التي حاول الكثيرون ترسيخ سمات مختلفة لها ولا سيما التبسيط الشديد من اجل الوظيفة الوعظية التعليمية..!‏

وهو اذ يعود الى التاريخ ليستعيد ا سماء كبيرة واحداثا ملحمية ومواقع خالدة مؤمنا بذلك فرجة تلفزيونية غنية فانه يخفي وراء هذا اهدافا اكثر خطورة :‏

نزع القداسة عن الماضي واخضاع اكثر العصور بهاء واكثر الرموز عصمة الى مساءلة دنيوية تعيد للاسلاف طبيعتهم البشرية وتؤطر اعمالهم بمنطق التاريخ الانساني الواقعي..مما يتيح بالتالي البحث بجدية وواقعية في جذور الراهن المأزوم وفي الاسباب الحقيقية للمآل المأساوي لاحلامنا ومشاريعنا الكبيرة.‏

في ( التغريبة) واضافة الى عرض تلك المؤامرة الكبرى التي احيكت ضد فلسطين والظروف الاستثنائية التي قهرت اهلها ,فان سيف يعرض اساسا لتلك العقلية العربية التي ساهمت في الهزيمة موليا قدرا اكبر من الاهتمام للعوامل الذاتية من بنى اجتماعية متخلفة وافكار بالية مستقرة وسذاجة كان العصر قد تجاوزها ..‏

هذه هي ملامح مشروعه الشيء الذي يؤهله ليكون علامة فارقة ومكسبا للدراما السورية.‏

 

 سلمان عز الدين
سلمان عز الدين

القراءات: 17991
القراءات: 18096
القراءات: 17994
القراءات: 17997
القراءات: 17990
القراءات: 17996
القراءات: 17994
القراءات: 17983
القراءات: 17987
القراءات: 17989
القراءات: 17988
القراءات: 17986
القراءات: 17988
القراءات: 17987
القراءات: 17981
القراءات: 17988
القراءات: 17981
القراءات: 17986
القراءات: 17985
القراءات: 17981
القراءات: 17985
القراءات: 17992
القراءات: 17989

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية