تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الجمعة 30 /7/2004
غازي حسين العلي
موقفي المبدئي من القصة القصيرة جدا, لم يسمح لي بحضور (مؤتمرها العام الخامس) المنعقد في المركز الثقافي الروسي بدمشق, وفي أكثر قاعات المركز شفافية, ألا وهي قاعة الموسيقا. ورغم حضور وكالات الأنباء العالمية لفعاليات هذا المؤتمر التاريخي الهام, إلا أن واقع عملها وتغطيتها لهذا الحدث الكبير, لم يكن بالحجم الذي تستحقه, حتى أن بعض مصادر المعلومات, أسرت لنا, أن ثمة مؤامرة دولية تحاك ضدها في الخفاء?!

وبالعودة إلى موقفي الشخصي, فإنني أعتقد أن هذه (الكبسولات) التي تسمى قصة قصيرة جدا, حسب توصيف أحد الزملاء, لها استعمالات متعددة, منها على سبيل المثال, نشرها مكان النعيات والتهاني المؤجلة والملغية, وتزجية وقت الأصدقاء المقربين في لحظات الفراغ القصيرة جدا, وفوق هذا وذاك, فإن مبدعها يمكن أن ينال صفة أديب, لاسيما أن اتحاد الكتاب العرب لايأخذ في حسبانه عند قبول عضوية (مبدعيه) مسائل تتعلق بالطول والقصر, وهو أمر يشكر عليه ويقدر له أيما تقدير. ‏

منذ أيام قليلة, جمعني سوء الحظ بأحد (فرسانها الأشاوس) المنتشرين في أدغال ماوكلي.. وهكذا, كالقضاء المستعجل, صفعني بواحدة من ابداعاته الجديدة, وعنوانها (المسلة) أما عدد كلماتها فلم تكن تزيد عن العشرين كلمة. الآن, وبعد مضي أيام على هذا (الحادث الجلل) أعتقد أن العنوان لم يكن ¯ حقيقة¯ من نصيب بطل هذه الملحمة الرائعة التي سمعتها, بل أجزم أنه كان من نصيبي أنا. على أنني لم أغضب كثيرا, واعتبرت ماجرى معي, مجرد مزحة ثقافية ثقيلة الدم, سأعمل في قادم الأيام, على أخذ احتياطاتي الكاملة, إذا مااقتحم أحدهم وحدتي, وحاول أن يرميني بأثقاله. ‏

 

 غازي حسين العلي
غازي حسين العلي

القراءات: 17334
القراءات: 17335
القراءات: 17337
القراءات: 17333
القراءات: 17337
القراءات: 17335
القراءات: 17335
القراءات: 17333
القراءات: 17335
القراءات: 17334
القراءات: 17335
القراءات: 17340
القراءات: 17335
القراءات: 17334
القراءات: 17335
القراءات: 17336
القراءات: 17336
القراءات: 17334
القراءات: 17333
القراءات: 17333
القراءات: 17333
القراءات: 17335

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية