تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الجمعة 16/7/2004
غازي حسين العلي
يعتقد من تشغلهم الصحافة الثقافية, أن بعض الكتابات, تتميز بحياديتها تجاه ما يطرح من قضايا, وبخاصة الآراء التي تسعى إلى قراءة كتاب صادر حديثاً, أو تقييم عمل فني, في المسرح أو السينما أو التشكيل.

على الطرف الآخر, ثمة آراء, تتميز بالحدة في الرأي, والوضوح في الرؤية, بمعنى أنه يتم إعطاء الرأي في مسألة ثقافية معينة, بوضوح تام لا لبس فيه. ثمة كتابات أخرى, قابلة للتأويل, وتعتمد فيما تقدمه من رأي, على لغة مبهمة تجعل القارئ العادي المتابع للصحافة اليومية, يتيه فيها, ولا يصل إلى ما يمكن أن يعطيه خلاصة واضحة ورأياً محدداً, في هذا العمل أو ذاك. ‏

والصحافة الثقافية -باعتقادي- لا تحتمل عبء منجزات النقد, ولا عضلات فرسانه, وهي فيما تعرضه من موضوعات, يعتمد على العرض الواضح والرأي البين والإيجاز المقبول, دون تحميل الموضوع ما يمكن احتماله, وهي في هذا, تختلف عن المجلات الثقافية المتخصصة, المعنية أصلاً بمدارس النقد, وبالبحث الأكاديمي المعمق. ‏

على أن بعض أصحاب الفعاليات الثقافية, من كتاب وفنانين, كثيراً ما ينظرون إلى الصحافة, على أنها صفحات بيضاء تحبر بمنجزاتهم (العظيمة) وإن أي نقد يطالهم, هو خارج السياق المطلوب منها, وهو أمر غير دقيق, وكثيراً ما يرفعون في انتقاداتهم هذه, شعارات عريضة, وهي كلمات حق يراد بها باطل, الأمر الذي يدفع الصحفي إلى الانكفاء عن متابعة هذه الفعاليات, وعدم جعلها من الأولويات التي يعنى بها. ‏

وهذا في مجمله يتطلب -كما يرى البعض- توصيفاً واضحاً للصفحات الثقافية, لكن المشكلة هنا, تكمن في عدم قدرتنا على توصيف الموصّف, وإلا دخلنا في متاهات المنظرين, وما أكثرهم. ‏

 

 غازي حسين العلي
غازي حسين العلي

القراءات: 17322
القراءات: 17323
القراءات: 17324
القراءات: 17321
القراءات: 17325
القراءات: 17322
القراءات: 17323
القراءات: 17321
القراءات: 17323
القراءات: 17322
القراءات: 17322
القراءات: 17328
القراءات: 17323
القراءات: 17321
القراءات: 17323
القراءات: 17323
القراءات: 17323
القراءات: 17321
القراءات: 17321
القراءات: 17320
القراءات: 17321
القراءات: 17323

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية