تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الثلاثاء 20/7/2004
هيثم يحيى محمد
بدون مقدمات أقول: أكثر ما يزعج السياح والمصطافين وهم يمضون فترة استجمام على الشاطىء أو في الجبال.. هو انقطاع الكهرباء المتكرر وأحياناً كثيرة المتواصل لساعات.. ووجود بق وبرغش يمنعهم من الراحة.. والنوم.. لذلك قررنا (رغم أننا لسنا أصحاب قرار) عدم قطع الكهرباء من الآن وصاعداً ومنع البق والبرغش من التجول بحرية من خلال توجيه السموم (البيئية) عليه رشاً بالرذاذ وليس دراكاً!

وأكثر ما يزعج السلطات المحلية في المحافظات تجريدها من معظم الصلاحيات التي تخص الدوائر والمؤسسات المحلية المتواجدة فيها, وحصرها بالسادة الوزراء (تصوروا أن المحافظ مثلاً لا يستطيع إعفاء أو تعيين رئيس مصلحة زراعة في منطقة.. أو رئيس شعبة تموين.. أو رئيس دائرة في مديرية.. حتى لو كانت الأسباب موضوعية مائة بالمائة لأن القرار من اختصاص الوزير المعني حصراً, لذلك (س وسوف) تصدر رئاسة الحكومة قرارات من شأنها التخفيف من مركزية القرارات, على غرار ما فعل وزير الإدارة المحلية منذ أيام عندما فوض المحافظين بتعيين رؤساء بلديات الدرجة الرابعة!! وأكثر ما يزعج البلد وأبناءه تولي أشخاص لمواقع إدارية مختلفة.. وهم ليسوا أهلاً لها لا من حيث الكفاءة, ولا الخبرة, ولا النزاهة ومع ذلك يستمرون في هذه المواقع لسنوات عديدة.. لذلك (سوف) يقرر من بيده سلطة القرار في إسناد المناصب والمواقع الإدارية.. عدم إسناد أي منصب لشخص إلا وفق أسس دقيقة وموضوعية وأخلاقية.. ومن ثم تقويم عمله وأدائه كل فترة أيضاً استناداً لأسس مشابهة.. ومن ثم تطبيق مبدأ الثواب والعقاب في ضوء النتائج التي يتم التوصل إليها! ‏

وأخيراً أكثر ما يزعجني ويزعج محبي بلدي ألا تصدر القرارات المشار إليها أعلاه.. لذلك قررنا- بعد الاستئذان من السيد رئيس التحرير إعادة الكتابة كلما دعت الحاجة بهدف التذكير.. والتذكير ليس إلا!!! ‏

 

 هيثم يحيى محمد
هيثم يحيى محمد

القراءات: 18025
القراءات: 18032
القراءات: 18022
القراءات: 18024
القراءات: 18029
القراءات: 18033
القراءات: 18022
القراءات: 18025
القراءات: 18025
القراءات: 18019
القراءات: 18029
القراءات: 18033
القراءات: 18030
القراءات: 18022
القراءات: 18021
القراءات: 18025
القراءات: 18030
القراءات: 18024
القراءات: 18025
القراءات: 18027
القراءات: 18025
القراءات: 18031
القراءات: 18023
القراءات: 18034
القراءات: 18025
القراءات: 18025

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية