تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

السبت 9 /10/2004
ديب علي حسن
المسرح ابو الفنون واقدمها واعرقها, واكثرها تفاعلاً مع المتلقي ومع ذلك نراه اليوم وفي بقاع شتىّ من العالم يعاني ,

بل ويكابد من اجل البقاء حيناً, واحياناً يحاول استعادة الالق الذي كان يعيشه في ذات يوم, واذا كان لنا ان نسأل : اذا كان المسرح سيّد الفنون واقدمها قد وصل الى هذه الحال فما بال بقية الفنون? هل يريد المتلقي رسالة ثقافية فنية تحمل اليه صورة ومضموناً لايهمه كيفما كان, المهم ان يكون مسترخياً متابعاً من يغزو عقله وتفكيره ,المهم الا يكلّف نفسه عناء التفاعل? ربما كان هذا الاحتمال وارداً,ولكنّ السؤال الاكثر مرارة هو: لماذا وصل المتلقي الى هذه الحالة? أليست مسؤولية المؤسسات الثقافية والتربوية التي اعدّت من اجل تنشئة الاجيال تنشئة سليمة قادرة على جعله متفاعلاً وفاعلاً في سياق التطور الحضاري..?‏

واذا كانت بعض الجهات المعنية تحاول ان تدب الحياة بأوصال المسرح عبر اقامة مهرجانات مسرحية (مهرجان دير الزور, الثورة, مصياف..) فإن هذه المهرجانات هي طقس احتفالي لايكاد يبدأ حتى ينتهي حين يغادر المدعوون وينتهي التصفيق, عودة الروح الى مسرحنا هي عمل شاق ودؤوب لايمكن ان ينجز بين ليلة وضحاها, ولا نشك لحظة في قدرة مبدعينا على النهوض بمسرحنا حين تتوافر عوامل النهضة وهي عوامل مادية ومعنوية , نأمل ان تكون متوفرة, وان يكون مهرجان دمشق المسرحي القادم انطلاقة جديدة قادرة على اعادة الالق لمسرحنا, فهل نأمل?.‏

 

  ديب علي حسن
ديب علي حسن

القراءات: 17319
القراءات: 17319
القراءات: 17319
القراءات: 17317
القراءات: 17320
القراءات: 17318
القراءات: 17319
القراءات: 17319
القراءات: 17318
القراءات: 17309
القراءات: 17318
القراءات: 17319
القراءات: 17318
القراءات: 17319
القراءات: 17319
القراءات: 17320
القراءات: 17316
القراءات: 17322
القراءات: 17316
القراءات: 17322
القراءات: 17319
القراءات: 17324
القراءات: 17321
القراءات: 17320
القراءات: 17320

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية