تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الثلاثاء 6/7/2004
هيثم يحيى محمد
اليوم سأنقلكم إلى أجواء الضرب عفوا (الطرب) في مطاعمنا ومنشآتنا السياحية ولاسيما القريبة من البيوت السكنية التي تعني (السكون- المساكنة- الهدوء- الراحة.. الخ).. وأسأل: ما هو تعريف الكلمات التالية: (النعيق- الصراخ- الصخب- الضجيج)?

لن أنتظر إجاباتكم.. وأجيبكم بأن هذه الكلمات تشكل وحدة متكاملة فيما بينها وتطلق على معظم الحفلات التي تشهدها مطاعمنا ومقاصفنا السياحية أيام الجمع والعطل والأعياد.. لدرجة تكاد تقصف عمر كل من يحضرها أولا (رغم أن البعض يحضر من أجلها).. وكل من يقطن بجوارها ثانيا فهي تستمر من الظهر وحتى الفجر ويحصل فيها ما يشبه (الفجور) لكثرة ما تحدثه من تخريب للذوق الفني.. وتخريش للأذن.. وحَوَل للعين... وتشنج للكولون.. ووجع للرأس.. الخ. ‏

لا شك أن الكثير منكم وهو يقرأ هذا الكلام تبادر إلى ذهنه سؤال آخر هو: ما هو دور كل من السياحة.. ونقابة الفنانين.. والبلديات في الحد من تلك الممارسات المزعجة? ‏

وفي الجواب أقول: السياحة في (سياحة) وهي لا تما نع أجواء الضرب عفوا (الطرب) في ما تسميه مطاعم ومقاصف سياحية... ونقابة الفنانين لا يهمها سوى حصول أصحاب الأصوات مهما كانت صارخة.. وناعقة (فالكثير منهم غير أعضاء فيها) على موافقة منها لإحياء حفلة هنا وأخرى هناك... فالإيرادات المالية (يا نور عينيي) مطلوبة لصندوقها كونه شبه فارغ لا أفرغ الله جيوبكم من المال (الحلال)... أما البلديات فيبدو أن القائمين عليها في (إجازة) دائمة... والمشكلة أن بعضهم يمضون إجازاتهم مع زوارهم وأصدقائهم في هذه المقاصف.. وهذا يعني أن علاقتهم بما يحصل خجولة على مبدأ (طعمي الفم.. تستحي العين).. وبالتالي عوجة... يا خيي عوجة.. وحتى تتأكدوا أكثر اسألوا الفنان أيمن زيدان بعد أن قدم بنجاح مسلسله الرنان (يوميات مدير عام)!! ‏

 

 هيثم يحيى محمد
هيثم يحيى محمد

القراءات: 17983
القراءات: 17990
القراءات: 17979
القراءات: 17980
القراءات: 17987
القراءات: 17990
القراءات: 17980
القراءات: 17982
القراءات: 17981
القراءات: 17976
القراءات: 17985
القراءات: 17991
القراءات: 17988
القراءات: 17980
القراءات: 17976
القراءات: 17981
القراءات: 17988
القراءات: 17982
القراءات: 17982
القراءات: 17985
القراءات: 17981
القراءات: 17988
القراءات: 17981
القراءات: 17991
القراءات: 17982
القراءات: 17981

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية