تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الخميس 5/8/2004
أنيسة عبود
يترصدك- الأوباش -

يحاولون أن يصدوا عواصفك العاتية ‏

هل يقدر الهباء أن يسوّر البحر? ‏

ولا الرمال لا تبني برجا. ‏

لا تعبأ. ‏

البرغش لا يقدر أن يقلع أشجار الغار. ‏

(2) ‏

حزين أنت? ‏

لأنهم كذبوا عليك? ‏

أم لأنهم لبسوا اسمك وتاجروا بوجهك ‏

ليكن.. الكذابون لهم الدنيا.. يميدون بالوهم والاحتيال.. يظنون أن حبالهم تلف العالم فلا يطالهم أحد.. أما قرأت يوما قول الإمام علي بن أبي طالب: إياك والكذاب.. إنه كالسراب كلما اقتربت منه ابتعد, وكلما ابتعدت عنه اقترب.. ‏

> > > ‏

أحيانا: لا تدري من أين جاءتك هذه الملصقات.. ملصقات على وجهك وعلى اسمك وعنوانك وخطواتك. يودّون لو يحولونك إلى آخر..ويبدلون طريقك من اليقين إلى الشك.. يرونك نسخة عنهم.. أو صعلوكا على أبوابهم.. ‏

عليك أن تضحك منهم وعليهم.. لأن الملصقات لا تدوم- كل شيء يسقط بعد حين ليظهر الوجه الحقيقي لك على الرغم من زحمة الملصقات والأقنعة والعناوين الزائفة. ‏

ابتسم لأنك تشغلهم وتؤرقهم بكنوز الأبجدية التي تملكها, وتعذبهم بقطعان حروفك التي تر عى حقولهم وأشجارهم الواطئة. ‏

امش.. لا تلتفت إلى الوراء. ‏

أأنت تصدق أن عدد الكتب هو الذي يكرسك في الذاكرة والوجدان? وأن عدد الدعوات والمقابلات هي التي تجعلك نجما? ‏

جارنا حمدان أدرك أن هناك طرقا أخرى أكثر أهمية في الوصول إلى الشهرة, فقد عمد أن يسرق جامع القرية أولا.. بعد ذلك سرق بيت جده القديم.. لم يسأله أحد: لماذا فعلت ذلك?! هو الذي قال: أردت كسر رتابة الموروث وخلخلة الثوابت المتأصلة.. وحين سألوه: ماذا تعني بالثوابت: ابتسم وقال: انتظروا البيان. ‏

جارنا لم يترك شيئا إلا وسرقه.. غير أن القرية مازالت تنتظر البيان ليكون دليلا على خلخلة الثوابت ووثيقة على كسر رتابة الموروث. ‏

بصعوبة شديدة تنتشر أعمالك الفنية الراقية و(بشق النفس) يتقبلون جديتك ورواياتك المتميزة, غير انه من السهل جدا أن تنتشر الأعمال الهابطة: فنا وأدبا ونقدا. لأن الساحة مفتوحة على مصراعيها لبيانات الفضيحة. ولكتب التشويق الفضائحي. لقد امتد ذلك إلى بعض لجان التحكيم لهذه الأعمال وإلى بعض منسقي المهرجانات.. كم نحتاج ¯ على رأي أحد الصحفيين ¯ إلى مهرجان للحقيقة.. إني على ثقة أن الذين سيحضرونه قلائل جدا وربما لن يحضره أحد. لأن الفنان الملتزم والأديب الملتزم لا مكان لهما في بؤرة الضوء, ومن يراقب الفضائيات العربية سيصاب بالهلع من كثرة الاستهتار بالعقل العربي وبالأدب العربي وبالتراث العربي العريق.. لدرجة أني أقترح معاقبة الكثير من هذه الفضائيات لأنها تخرب الذوق العام وتصدر الغث وتروج للتفاهة.. من أين وكيف سيفكر أبناؤنا بالتفوق والتضحية في سبيل قضاياهم المصيرية?! ‏

كثرت الببغاوات في بلادي.. ألا تلاحظون أنها مدسوسة تحت شعارات براقة?! ‏

 

 أنيسة عبود
أنيسة عبود

القراءات: 18027
القراءات: 18025
القراءات: 18018
القراءات: 18023
القراءات: 18022
القراءات: 18025
القراءات: 18022
القراءات: 18022
القراءات: 18027
القراءات: 18015
القراءات: 18018
القراءات: 18018
القراءات: 18016
القراءات: 18014
القراءات: 18011
القراءات: 18015
القراءات: 18017
القراءات: 18018
القراءات: 18013
القراءات: 18032
القراءات: 18009
القراءات: 18027
القراءات: 18022
القراءات: 18158
القراءات: 18021
القراءات: 18014
القراءات: 18018
القراءات: 18019

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية