تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الأحد 8/8/2004
علي قاسم
لم تكن الاحتفاليات التي رافقت استقبال مهاجرين يهود من فرنسا وأميركا وكندا,عرضا سياسيا دعائيا فحسب,بل هي في واقعها العملي تطرح مفارقات هامة في معطيات السياسة والمشهد الدولي القائم.

ومما يزيد من حجم المفارقة أن يتوازى ذلك كله مع عزم الحكومة الإسرائىلية توسيع الاستيطان الذي لم يتوقف,ولا سيما في مستوطنة معاليه ادوميم,رغم الإدانة الدولية شبه الجماعية لذلك الاستيطان. ‏

والسؤال لماذا يكاد الأمر أن يمر دون أن نسمع موقفا سياسيا واضحا,ودون أن نرى على الأرض اجراءات وتحركات للتحذير من المخاطر التي ينطوي عليها النهج الإسرائىلي,رغم الاجماع على تلك المخاطر?! ‏

ربما كان السؤال مباشرا وبسيطا وحتى في بعض تفاصيله تقليديا ومكرورا,لكنه في الواقع يعكس الكثير من الحقائق التي لا بد من التعاطي والتوقف عندها. ‏

فالعمل السياسي والدبلوماسي وتوازيه وتقاطعه مع عمل إعلامي مكثف,لا بد أن يترك أثره الواضح في الرأي العام العالمي,خصوصا أن هذا الرأي لديه الاستعداد المسبق لقبول معطيات ذلك العمل,وهو الذي أبدى قلقه من سياسة الاستيطان ومخاطرها على مدى عقود خلت. ‏

والتوافق على ذلك العمل كان له نتائج فعلية برزت في الإدانة الدولية لجدار الفصل العنصري,وهذا يشكل دافعا ومحرضا لتحرك أوسع ضد الاستيطان بكل ما يتطلبه ذلك التحرك. ‏

وإذا كان التوافق في استقدام المزيد من اليهود مع توسيع الاستيطان أمرا يأتي في سياق سياسة التوسع والعدوان,فإن الانعكاسات الخطيرة تستدعي تسريعا في حركة تفعيل المواقف الدولية التي تدين الاستيطان,ولتتوازى مع إدانة مماثلة وفاعلة لنشاط التهجير المنظم الذي تقوم به لليهود. ‏

ومن الواضح أن توقيت الاحتفال الكرنفالي بقدوم مهاجرين يهود,لا يخلو من دلالة مهمة أرادت حكومة شارون أن توظفها دعائيا وسياسيا بعد أن تناقصت الهجرة إلى أقل من الثلث,وبعد أن أشارت الإحصاءات إلى أن هناك أكثر من 50 ألفا عادوا إلى أوروبا وحدهابين عامي 2001-2003 . ‏

والأكثر من ذلك هو ما تشير إليه الدراسات المختلفة برغبة الكثير من اليهود بمغادرة إسرائيل بعد تفاقم المأزق السياسي والأمني واستفحال الأزمات الاجتماعية والاقتصادية. ‏

كل ذلك ألا يستدعي فعلا عربيا موازيا يساهم في كشف التضليل الصهيوني وممارسات حكومة شارون,ويوظف بشكل ناجح تفاقم ذلك المأزق واستفحال تلك الأزمات? ‏

السؤال مثلما هو برسم الحكومات العربية على المستوى الرسمي,هو كذلك برسم الهيئات والمنظمات العربية رسمية كانت أم شعبية,والمخاطر التي تنطوي عليها السياسة الإسرائيلية تستدعي تضافرا في الجهود لمواجهتها,خصوصا أن المشهد الدولي,ومناخ الاتجاهات الفعلية للرأي العام تحفز ذلك وتدفع نحوه. ‏

المسألة ليست نفخا في بوق مثقوب,ولا هي تخيلات,بل وقائع تتحرك,وتحتاج إلى تفعيل,والوقت الذي يمضي سريعا,يحتم تسارعا في حركة التنسيق وفي تحريك الإرادة السياسية,لتكون على مستوى التحديات والمخاطر,والأمر لا يحتاج للكثير من الجدل أو المناقشة,بقدر ما يحتاج إلى القناعة بأن هناك الكثير من الجهد الذي لم يوظف بعد.وأن الأمل لا يزال مشروعا. ‏

 

 علي قاسم
علي قاسم

القراءات: 17957
القراءات: 17967
القراءات: 17958
القراءات: 17959
القراءات: 17964
القراءات: 17969
القراءات: 17970
القراءات: 17967
القراءات: 17966
القراءات: 17969
القراءات: 17969
القراءات: 17961
القراءات: 17965
القراءات: 17964
القراءات: 17967
القراءات: 17964
القراءات: 17963
القراءات: 17962
القراءات: 17960
القراءات: 17959
القراءات: 17954
القراءات: 17957
القراءات: 17965
القراءات: 17961
القراءات: 17962
القراءات: 17958
القراءات: 17961
القراءات: 17959
القراءات: 17961
القراءات: 17953
القراءات: 17958
القراءات: 17958
القراءات: 17964
القراءات: 17966
القراءات: 17961
القراءات: 17959
القراءات: 17947
القراءات: 17958
القراءات: 17958
القراءات: 17960
القراءات: 17958
القراءات: 17944
القراءات: 17951
القراءات: 17949
القراءات: 17963
القراءات: 17954
القراءات: 17959
القراءات: 17955
القراءات: 17946
القراءات: 17957

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية