تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الثلاثاء 9 / 11/2004م
أحمد ضوا
لم يكد يغادر رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات مقره في رام الله للعلاج في فرنسا حتى بدأت بعض الجهات ووسائل الإعلام بطرح سيناريوهات مفترضة للوضع في الأراضي الفلسطينية المحتلة في حال غيابه,

وللأسف تزامن هذا القصف الإعلامي للشعب الفلسطيني مع تصعيد إسرائيلي أوقع المزيد من الشهداء خلال الأيام القليلة الماضية.‏

من يتابع هذه السيناريوهات المتشائمة في معظم الأحيان وخاصة تلك التي تتمحور حول إمكانية حدوث فوضى أمنية في الأراضي المحتلة, يعتقد بأن الفلسطينيين كانوا ينتظرون هذه المرحلة للانقضاض على بعضهم البعض, وذلك خلافاً للحقائق على أرض الواقع والتي تؤكد بأن الشعب الفلسطيني وفصائله المقاومة بمختلف ألوانها ,وأطيافها السياسية مدركون لدقة وحساسية المرحلة الحالية وأبعاد الانجرار خلف المصالح الشخصية والفصائلية ويعون بأن أي خلاف أو اقتتال فلسطيني- فلسطيني مهما كان حجمه ومستواه لن تتوانى أو تتأخر إسرائيل عن استغلاله بالشكل الذي يؤدي إلى اتساعه وتفاقمه بما يخدم أهدافها الأمنية والاستراتيجية ,وعلى رأسها ضرب الوحدة الوطنية الفلسطينية التي تشكل الأساس الضروري لصمود الشعب الفلسطيني بوجه العدوان الإسرائيلي المتواصل والمحاولات الإسرائيلية الرامية لتصفية القضية الفلسطينية.‏

إن تحذير الشعب الفلسطيني وقواه من خطورة المرحلة أمر ضروري ومهم جداً, إذا ما ترافق مع الدعم الذي يسهم في تمتين الوحدة الوطنية الفلسطينية, ولا يمكن لأحد أن يشكك بصدق الدعوات الموجهة من هنا وهناك للشعب الفلسطيني والمطالبة له باليقظة والحذر الشديدين في هذه الآونة, وبالمقابل من الخطأ الوثوق بمن يقف وراء تلك السيناريوهات التي ترسم صورة مأساوية للشعب الفلسطيني في حال غياب عرفات في ضوء عدم بروز أو وجود أي مؤشرات تدل على إمكانية ابتلاع الشعب الفلسطيني للطعم الإسرائيلي الفاسد والهادف إلى ضرب وحدتهم الوطنية وتماسكهم ومواجهتهم للعدوان.‏

فالتحذير الذي يطلقه البعض والنابع من الحرص على المكتسبات التي حققها الفلسطينيون طوال السنوات الماضية شيء, ووضع الشعب الفلسطيني أمام خيارات مأساوية ومتشائمة خلافاً لواقعه ومسيرته النضالية أمر آخر يستوجب التعامل معها بروية وهدوء والبحث عن أهدافها ومراميها من جانب الفلسطينيين, ولا سيما أن بعضها يتقاطع بقصد أو دونه مع طروحات إسرائيلية ومحاولات علنية من جانب حكومة شارون لاستمالة بعض الأطراف الفلسطينية بداعي إيجاد قيادة بديلة معتدلة مستعدة للتفاوض مع إسرائيل وتحقيق السلام!.‏

نقول لهؤلاء رفقاً بالشعب الفلسطيني, فإبداء الحرص عليه لا يمكن تحقيقه على الإطلاق بهذه الأساليب المأساوية والمرعبة, فهذا الشعب الذي استطاع طوال مسيرته النضالية إفشال المخططات الإسرائيلية لدفعه إلى الاحتراب الداخلي, قادر على مواجهة هذه المرحلة وتداعياتها مهما كانت الظروف والتحديات.‏

 

 أحمد ضوا
أحمد ضوا

القراءات: 17346
القراءات: 17347
القراءات: 17345
القراءات: 17343
القراءات: 17343
القراءات: 17343
القراءات: 17345
القراءات: 17345
القراءات: 17344
القراءات: 17349
القراءات: 17344
القراءات: 17347
القراءات: 17349
القراءات: 17346
القراءات: 17346
القراءات: 17345
القراءات: 17345
القراءات: 17348
القراءات: 17344
القراءات: 17349
القراءات: 17344
القراءات: 17345
القراءات: 17348
القراءات: 17346
القراءات: 17344
القراءات: 17345
القراءات: 17343
القراءات: 17342
القراءات: 17344
القراءات: 17344
القراءات: 17343
القراءات: 17345
القراءات: 17345
القراءات: 17348
القراءات: 17339
القراءات: 17339
القراءات: 17344
القراءات: 17338
القراءات: 17348
القراءات: 17345
القراءات: 17344
القراءات: 17341
القراءات: 17344
القراءات: 17347
القراءات: 17343
القراءات: 17339
القراءات: 17342
القراءات: 17342
القراءات: 17346
القراءات: 17348
القراءات: 17346
القراءات: 17341
القراءات: 17341
القراءات: 17342
القراءات: 17338

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية