تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

Attr

الاربعاء 10 / 11/2004م
خالد الأشهب
عشية الانتخابات الأميركية مثل غداتها, لم نكن نستبعد عودة الرئيس بوش الى البيت الأبيض, مثلما لم نستغرب هزيمة المرشح الديمقراطي جون كيري,

ذلك أن الفارق بينهما بالنسبة الى الأميركيين ليس كالفارق بينهما بالنسبة الينا, ففي الحالة الأولى يحسب الفارق بالبنسات والقروش, ويحسب في الحالة الثانية بقطرات الدم !!‏

ولأن أحداً من الأميركيين لم يكن ليستطيع التأكيد على شكل وممارسات السياسة التي سينتهجها المرشح الديمقراطي كيري لو أنه وصل الى البيت الأبيض , فإن اختيار الأميركيين للرئيس بوش والتمديد له , هو اختيار لسياسات ادارته وممارساتهافي العالم أي هي اختيار طوعي وارادي للسحق والقتل والضرب الاستباقي , ولعل مايجري في الفلوجة العراقية واحد من شواهد هذه السياسات ونماذجها .‏

ولأن احداً من الأميركيين , ومن ناخبي الرئيس بوش تحديداً ,لايستطيع انكار كل تلك الأدوات والاستخدامات الدموية التي تستعملها ادارته في سبيل ( نشر الديمقراطية وتوفير الحرية ) في العراق وافغانستان وغيرهما , فانه أيضا, لايستطيع ان ينكر موافقته على تلك الاستخدامات وادواتها, وميله لتوسيع دائرة الموت والدم في كل منطقة من العالم تجد حاملات الطائرات فيها مصلحة قومية لأميركا والأميركيين.‏

فهل مازال الأميركيون يجهلون أسباب كراهية العالم لهم ?‏

لعل من غير المفيد ان نسفسط الاحتمالات والتكهنات بما ستكون عليه سياسات ادارة الرئيس بوش القديمة الجديدة, أو أن نتوقع جديداً في هذه السياسات يتحول بها مما هي عليه الى عكسه او حتى التخفيف منه لأن من شأن هذا التضميد الخارجي لجرح فاسد ان يفاقم الألم ويدفع مجددا الى دائرة الخدر والانتظار وصولاً الى الصدمة والصحو المتأخر.‏

لقد اختار الأميركيون جورج بوش وانتهى الأمر , واختاروا معه سياساته وأدواته وطرائقه في التفكير , وفي النظر الى الآخر وبالتالي ماعادوا معنيين بمعرفة أسباب كراهية العالم لهم , بل بزيادتها واستفحالها.‏

غير أن لكنة السلام وزفرات الحرية ,وإن ضاعت أو خفت صوتها في ضجيج الحروب وقرقعة السلاح, تبقى خاصية متأصلة في النوع البشري , ومعيارا للانتماء اليه والمساهمة في حضارته وانسانيته ورهانا رابحا على مدى التاريخ, وعلى انسانه ايا كان انتماؤه وأيا كانت ثقافته.‏

اختارت أميركا, فماذا يختار العالم ?‏

لانعلم مقدار الجدية التي انطوى عليها رد فعل الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الأب حين علق على دعوة توني بلير الى ايلاء الأولوية لسلام الشرق الأوسط قائلاً ( لقد تم سماع دعوة بلير بكل الاهتمام والوضوح في أميركا )!!‏

هل تقلب أميركا الحسابات وتنحو الى السلام ??‏

 

 خالد الأشهب
خالد الأشهب

القراءات: 17308
القراءات: 17309
القراءات: 17313
القراءات: 17309
القراءات: 17307
القراءات: 17305
القراءات: 17314
القراءات: 17311
القراءات: 17306
القراءات: 17314
القراءات: 17312
القراءات: 17316
القراءات: 17309
القراءات: 17312
القراءات: 17303
القراءات: 17313
القراءات: 17307
القراءات: 17309
القراءات: 17311
القراءات: 17312
القراءات: 17306
القراءات: 17309
القراءات: 17312
القراءات: 17310
القراءات: 17311
القراءات: 17312
القراءات: 17311
القراءات: 17301
القراءات: 17312

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية