تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
Attr
الأثنين12/7/2004
قد يسأل الحصّاد نفسه في نهاية موسم الغلال: هل كان حصادي وفيراً ويعادل ما بذلته من جهد وتعب وعرق ومعاناة? يسأل هذا السؤال ,وإذا لم يسأل فهو بالتأكيد خارج إطار التخطيط, ولن يكون ناجحاً, ولكن هل يسأل صنّاع الثقافة ومبدعو الفكر أنفسهم هذا السؤال فور صدور عمل إبداعي, هل يحق لمؤسسة ثقافية أية مؤسسة أن تسأل السؤال نفسه? بالتأكيد: لا, فالثقافة استثمار طويل الأمد والأجل يبذره الآباء, وقد لايجنيه الأبناء ولا حتى الأحفاد, لكن هناك من سيجني هذا الزرع كما نجني الآن وكما يفعل أبناؤنا, وهذا يقودنا إلى القول وبكل وضوح في ميزان الحضارة, لا يقاس المشروع الثقافي بميزان الربح والخسارة, ويقاس بالأهداف والنتائج المتوخاة وعبر الدراسات المستقبلية التي نكاد نفتقر إليها في وطننا العربي....النص الكامل


Attr
الاثنين 19/7/2004
حين أزهر ياسمين دمشق فاح عطره على الدنيا, فنضر الكون أحلاماً ومنى, دمشق مجدٌ وحضارة, هي الشام التي عرفت بشامة الدنيا, وشامة الدنيا وشمُ حضاري فعله و أدواته الإنسان المبدع الذي لون تاريخ الحضارة بألف إبداع وإبداع.‏...النص الكامل


Attr
الاثنين 4 /10/2004
غدا يبدأ معرض فرانكفورت للكتاب دورته الجديدة , ومن المعروف ان الوطن العربي يحل ضيف شرف على هذا المعرض , ...النص الكامل


Attr
السبت 9 /10/2004
المسرح ابو الفنون واقدمها واعرقها, واكثرها تفاعلاً مع المتلقي ومع ذلك نراه اليوم وفي بقاع شتىّ من العالم يعاني ,...النص الكامل


Attr
الاثنين 18 /10/2004
شُغل المثقفون والمتابعون العرب منذ اشهر بالمشاركة العربية في معرض فرانكفورت للكتاب في دورته السادسة والخمسين,...النص الكامل


Attr
الاثنين 20/12/2004م
لكل جديد لذة, هكذا بدأ الشاعر العربي القديم وانتهى إلى التقرير أن جديد الموت ليس بلذيذ, ولكن مابالك بموت الجديد وهويولد أو ربما أخذ نفساً حتى صار يحبو فإذا به يلقى حتفه, هكذا هي حال أجيال من المبدعين الشباب , ثمة صراع خفي يكاد يضرم نارا لاتطفأ ,...النص الكامل


Attr
الاثنين 26/7/2004
منذ سنوات عديدة ونحن نسمع عن الأزمة الثقافية التي يختصرها بعض المتابعين للشأن الثقافي, أو من يحومون حوله ويبلون أجنحتهم بحبر الأدب والكتابة والمتابعة, يختصرون الأمر بالقول:...النص الكامل


Attr
الأثنين 2/8/2004
أحد أبرز الاعلاميين السوريين , لفت الانتباه منذ أيام وفي ندوة حول الاعلام - لفت الى ظاهرة أصبحت واقعا حقيقيا , بل وكانت تترسخ في أماكن كثيرة , دخلت منازلنا وغزت عقول وسلوك ناشئتنا , الظاهرة باختصار هي نتيجة طبيعية ومنطقية لإقبال ابنائنا على الاستخدام غير الواعي والمنظم لاجهزة الحاسوب وتوابعه , فقد تحول هذا الجهاز الى مصدر تسلية ولهو والتفاعل الوحيد الذي يقوم به هؤلاء اليافعون , ترى أحدهم يجلس ساعات طويلة امام الحاسوب , وقد حوله الى آلة للالعاب وحين تسأله : ...النص الكامل


Attr
الأثنين 9/8/2004
إذا كان الإعلام قوة فاعلة لايستهان بها, - وهو كذلك - فإنه اليوم يبدو وكأنه السلاح العالمي الذي يمتلكه الجميع, ولكن إلى مدى يحسن الجميع استخدامه وتوجيهه, والى أين يوجه وكيف وهل غاياته نبيلة في هذه الاستخدامات كلها?!...النص الكامل


Attr
الاثنين 16/8/2004
لا أدري لماذا نردد دائماً ودون كللٍ أومللٍ أن الاستثمار الأفضل هو استثمار العقول والأفكار, وأن ثروات الأمم تقاس بما تقدمه في هذا المجال, كلام جميل طالما رددناه, وسمعناه وحفظناه حتى صار من لوازم أحاديثنا عن الثقافة والمثقفين, حين نتحدث عن المستقبل تقفز رؤانا إلى أجيال قادمة,‏...النص الكامل


Attr
الأثنين 23/8/2004
لم يكن الأدب على اختلاف ألوانه وأشكاله - خارج رحم الحياة الزاخرة بما ينتجه ويقدمه الإنسان ويسعى من أجله , في مسيرة الأدب العربي والعالمي تستوقفك المحطات الأجمل والأصدق وترى أنها هي المحطات التي احتفت بالإنسان وكانت مرآته في آماله وآلامه, في أفراحه وأتراحه, ولعل التجربة الشخصية هي العلاقة الاولى بين الأديب ومحيطه, ولا نقصد بهذه التجربة عزلته الرومانسية أو أحزانه المبهمة الغامضة التي لا تقدم في المحصلة إلا تهويمات قد لا تجد مكانا لها ,وإن وجدته فهو لا يستمر طويلا, تجربة...النص الكامل


Attr
الاثنين 25 /10/2004
يوم سئل الأديب العالمي برناردشو عن رأيه بالرأسمالية أشار الى رأسه ولحيته قائلا: حال الرأسمالية كحالي: (غزارة في الانتاج وسوء في التوزيع) لحية غزيرة ورأس اين منه الصلعة التي وصفها ابن الرومي?....النص الكامل


Attr
الاثنين 1 /11/2004م
بدهية يتحدث عنها المبدعون كافة على اختلاف مشاربهم والوانهم الا وهي انهم يقدمون ما يبدعونه في سبيل الرقي الانساني والجمالي ,وابداعهم ليس موجها نحو هدف مادي ....النص الكامل


Attr
الاثنين 8 / 11/2004م
يروى أنّ ابن عبد ربّه صاحب العقد الفريد, قدّم كتابه الى أحد الامراء وبعد ان اطلع هذا الاخير عليه قال جملة مشهورة:( هذه بضاعتنا ردّت الينا) فقد كان صاحب الاغاني قام بالمهمة نفسها, ...النص الكامل


Attr
الاثنين 29/ 11/4002م
عاد مهرجان دمشق المسرحي بعد انقطاع طويل, والعود كما يقول المثل الشعبي-أحمد.. العودة الميمونة بغض النظر عمّا حملته في الجعبة تعني انّ شيئاً جديداً قد طرأ على الحياة المسرحية في بلدنا, واننا قادرون على ان نقدم عروضا متميزة,...النص الكامل


Attr
الاثنين 13/12/2004م
من لاقديم له, لاجديد له, باختصار تلك مقولة عربية قديمة, قد نستطيع القول إنها أقرب الى باب الحكمة المجرّبة النابعة من معاناة الواقع, ومع أنّ القول قديم, وليس وليد الليلة, فإنّ مبدعيه او مطلقيه, لم يكونوا يعملون به تماماً فثمة نار أشعلت بين القدماء والمجددين في العصر الاموي والعباسي, ...النص الكامل


Attr
الإنسان معرفة وعلم وعطاء, وبالتالي هو قوة فاعلة في صنع الحضارة البشرية يقدم خبرته من أجل تحسين واقعه الذي يعيشه, وفي تاريخ العالم ثمة حضارات أضاءت ولا تزال - أضاءت الدروب وتواصلت مع الآخرين قدمت علماً ومعرفة وثقافة ومن هذه الحضارات الحضارة الصينية, ولذا لم يكن غريباً أن يردد العربي ومنذ قرون بعيدة »اطلب العلم ولو في الصين« أي أنهم أرادوا التفاعل والتواصل مع الآخر, لأن العلم خير ومعرفة, وهكذا فإن التواصل الحضاري مع الصين نقلت الحكمة الصينية والصناعات الصينية, وشهدت مرحلة المد الحضاري تفاعلاً خلاقاً مع الحضارة الصينية, وكان العرب صلة الوصل بين الصين والغرب, واليوم يشهد هذا المد الحضاري الذي انحسر حيناً من الزمن يشهد تطوراً جديداً فعالاً في ظل عالم تسوده نزعات متجبرة غايتها فرض ثقافتها وقيمها دون النظر الى خصوصيات كل أمة أو حضارة... ولا بأس أن نشير هنا الى أن هناك قصوراً واضحاً في ترجمة الكثير من أمهات الكتب الصينية الى اللغة العربية, وإذا كان ثمة ترجمات فهي قليلة وعلى نطاق محدود, لا شك أن الأدب الصيني أدب إنساني رفيع يعالج القضايا الإنسانية, ويسعى الى عالم أكثر جمالاً وبهاء وعطاء ولعل هذا ما نجده في مسرحيات (تساويوي) ولا سيما في مسرحيته (شروق الشمس) وهناك غيره شعراء ومفكرون وكتاب كثيرون.. نأمل أن تترجم الى اللغة العربية, ونتمنى على وزارة الثقافة والجهات المعنية في البلدين (سورية والصين) أن يتخذوا خطوات ملموسة على أرض الواقع لنقل وترجمة ما يمكن نقله وترجمته الى اللغة العربية وبالعكس.....النص الكامل


Attr
الاثنين 28/6/2004
الاستثمار الأمثل عبر تاريخ البشرية كان ولا يزال استثمار العقول وتنميتها وتربيتها وإعدادها, لتكون قادرة على صنع الحياة المتطورة التي نريدها, أو لنقل بصيغة أخرى لتتجاوز ما أنجزه الآباء والأجداد, تدفع مسيرة الحضارة قدماً, ومن دون شك أن إعداد الطفل إعداداً سليماً معافى, هو السبيل الأمثل للوصول الى ما نريد, ولهذا نرى أن رعاية الطفولة أصبحت مسألة على غاية من الأهمية, والنزيف الأكبر في موارد الأمة هو نزيف الطفولة وضياعها, الطفولة تحتاج الرعاية المعنوية كما الجسدية, هي عملية تنمية متكاملة ومتواصلة....النص الكامل


Attr
الاثنين 5/7/2004
الغربة التي اتخذناها عنوانا لبضع عشرات من الكلمات, ليست بالتأكيد الغربة الوجودية التي عبر عنها مبدعون كثيرون, بدءا من العصر الجاهلي حتى اليوم , بل هي نوع من الشكوى والألم, ...النص الكامل


Attr
الأحد 29/8/2004
استطاعت دور النشر السورية أن تحقق خطوة هامة ومقبولة خلال هذا الصيف وبتشجيع من وزارة الثقافة اذ أقامت معارض شبه دائمة للكتاب في أماكن متفرقة من محافظة دمشق وريفها, ورأينا معارض أخرى أقيمت في حلب واللاذقية وكانت موازية لمواسم ثقافية وسياحية....النص الكامل


Attr
الاثنين 6/9/2004
ثمة ظاهرة بدأت تستشري في صحفنا ومجلاتنا,ووسائل اعلامنا, ألا وهي ظاهرة النقد ذبحاً, الذبح حبّاً, إطراءً, تقديماً للمبدع على أنه الأوّل والأخير في ميدانه, فهو الذي يمتلك رؤية قلَّ نظيرها, وغيره لاشيء....النص الكامل


Attr
الاثنين 20/9/2004
من حق المبدع أن يزهو بإبداعه وأن تتوهج ذاته لتكون طريقاً الى الابداع وكما الامر من حق المبدع فهو أيضاً من حق أي شخص يقدم عملاً ما أو يمارس مهنة يتميز فيها سواء أكانت هذه المهنة جهداً عضلياً أم فكرياً,...النص الكامل


Attr
الاثنين 27/9/2004
مع فورة الانتاج الدرامي لم يعد المتابع قادرا على التنبؤ بما سيقدمه الكتاب والمخرجون,...النص الكامل


Attr
الاثنين 6/ 12/2004م
إذا آمنا وصدقنا أنّ المبدع جرّاح من طراز مختلف , أدواته الجراحية إبداعه الذي يسعى الى تغيير الواقع المعاش نحو واقع آخر أفضل,وربما كان الواقع الذي يريده متخيلاً وقابلا ً للتحقيق,...النص الكامل


Attr
الاثنين 27/12/2004م
مبادرة طيبة وهامة تلك التي اطلقتها المجموعة المتحدة والمتمثلة في اعلان جائزتها (ادونيا) التي تمنح لافضل ممثل او ممثلة وغيرها من الامور الفنية المتعلقة بالدراما السورية,...النص الكامل


 

  ديب علي حسن
ديب علي حسن

القراءات: 9618
القراءات: 9613
القراءات: 9612
القراءات: 9612
القراءات: 9615
القراءات: 9618
القراءات: 9613
القراءات: 9616
القراءات: 9617
القراءات: 9615
القراءات: 9616
القراءات: 9617
القراءات: 9614
القراءات: 9616
القراءات: 9618
القراءات: 9615
القراءات: 9614
القراءات: 9616
القراءات: 9612
القراءات: 9615
القراءات: 9615
القراءات: 9619
القراءات: 9614
القراءات: 9618
القراءات: 9613

 

 

E - mail: admin@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية