تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


غير مأسوف عليه

البقعة الساخنة
الخميس 25-10-2018
مصطفى المقداد

الزيارة الأخيرة التي يقوم بها ستيفان دي مستورا إلى دمشق قبل أن ينهي مهمته ويتقاعد كمبعوث خاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سورية غير مأسوف عليه وعلى مهمته التي أمضاها بعيداً من الحق والحيادية،

وبعيداً من الحقيقة والتفكير في الاقتراب من الواقع، كما أنه لم يرَ خلال مهمته كلها غير القرارات والتوجيهات الأميركية، ولم يعمل بغير تعليمات الإدارة الأميركية وهي المخطط الأساس والمحرك للعدوان الاستعماري الغربي على سورية، وهي المدير الأكبر المجموعات الإرهابية والموظف لها وفق الأجندة الصهيونية.‏

واليوم إذ يرحل دي مستورا بمهمته الفاشلة ورحلته الأخيرة فإنه قد بذل كل ما يستطيع لتقديم روايات تحافظ على الوجود الإرهابي وتقدم صورة كاذبة عن المجموعات المسلحة فصلاً عن استخدام وترويج مصطلحات لم يشهدها التاريخ السياسي أبداً، ولكنه رغم كل الدعم والتمويل وامتلاك ماكينة إعلامية كبيرة داعمة لم يستطع أن يحقق الهدف المطلوب منه، مسجلاً الفشل وهو يلملم أوراقه الأخيرة قبل أن يلقي بها في إحاطته المنتظرة أمام مجلس الأمن في تشرين الثاني القادم ليقدم آخر ما تتفتق عنها أكاذيبه التي لم يدخر واحدة منها إلا واستخدمها.‏

محاولته الأخيرة تنصب على تشكيل لجنة مناقشة الدستور وفق رؤيته التخريبية، وهي خطة لم تنجح داخل مؤتمر الحوار الوطني السوري- السوري في سوتشي نهاية كانون الثاني الماضي، كما أنه لم يستطع فرضها على مدى عام تقريباً قدم تصورات شكلية وبنيوية لم يكن الشعب السوري موضع تركيزها أبداً، وها هو اليوم يلقى الجواب نفسه، فالدستور السوري شأن وطني يرتبط بالسيادة الوطنية، ولا يمكن لأي قوة خارجية أن تفرض مادة أو فقرة لا يريدها السوريون. هذا هو مربط الفرس، وهذا هو بيت القصيد، فالشعب الذي احتمل ويلات العدوان الإرهابي وانتصر عليه في المعارك المباشرة، لا يمكن أن يسمح بفرض شروط سياسية من خلال التفاوض أو الحوار، وهذا القول الفصل.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 مصطفى المقداد
مصطفى المقداد

القراءات: 89
القراءات: 178
القراءات: 198
القراءات: 155
القراءات: 183
القراءات: 163
القراءات: 174
القراءات: 185
القراءات: 184
القراءات: 261
القراءات: 235
القراءات: 236
القراءات: 259
القراءات: 332
القراءات: 264
القراءات: 285
القراءات: 275
القراءات: 337
القراءات: 351
القراءات: 312
القراءات: 303
القراءات: 349
القراءات: 321
القراءات: 325
القراءات: 369
القراءات: 358

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية