تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


بيئتنا الملوثة..!!

على الملأ
الخميس 7-6-2018
هيثم يحيى محمد

احتفلنا هذا الأسبوع بيوم البيئة العالمي على طريقتنا المعتادة في الخطابات الطنانة والرنانة عن أهمية وضرورة الحفاظ على بيئة نظيفة من التلوث ومن النفايات الصلبة والسائلة والملوثات البلاستيكية والصناعية..

في الوقت الذي لم نشهد فيه أي خطوات عملية تذكر على مدى سنوات عديدة ماضية لمنع تلوث بيئتنا بكل مكوناتها!‏

وهذه الاحتفالات التي شهدتها معظم المحافظات، كانت مصدراً مباشراً لاستفزاز المواطنين -ونحن منهم- الذين يعيشون الواقع المؤلم جداً لبيئتنا الملوثة من ألفها إلى يائها، إما بسبب دخان المصانع، وإما بسبب الصرف الصحي الذي تنتهي خطوطه إلى البحر أو الأنهار أو الأراضي الزراعية أوالحراجية بعيداً عن أي محطات معالجة كان يجب أن تنجز بالتوازي مع إنجاز الشبكات (الخطوط)، وإما لأسباب أخرى.‏

وللمصادفة أن هذا الأسبوع الذي يتضمن يوم البيئة العالمي كنا خلاله شهود عيان على عدة مصادر تخرّب البيئة في محافظة طرطوس دون أن نجد إجراءات جادة من الجهات المعنية تصب في خانة معالجتها لنكون شهوداً بالمقابل عليها.. فعلى شاطئ مدينة طرطوس كانت مياه مجارير المدينة التي يتجاوز عددها الثلاثة عشر تصّب في مياه البحر مباشرة لتلوثة وتبعث الروائح الكريهة منه بعد أن فشلت الجهات المحلية والمركزية في إنجاز محطات الضخ ومحطة المعالجة الرئيسية رغم مضي ثلاثين عاماً على المباشرة بها!.‏

وعلى اوتستراد طرطوس بانياس كنا شهود عيان مجدداً أمس الأول على الغبار الكثيف الذي تنفثه بكميات كبيرة جداً في الهواء والبيئة المحيطة مداخن مصنع إسمنت طرطوس مسببة تلوث الهواء والصحة العامة والشجر والحجر رغم تركيب فلاتر كهربائية لها منذ 2004، كما كنا شهود عيان في نفس اليوم على الدخان الكثيف جداً الصادر في الهواء من مداخن محطة توليد بانياس الكهربائية مسبباً التلوث لبانياس والمناطق المحيطة بها، وليستمر نفس الأمر مع وصولنا لقبالة مداخن مصفاة النفط في بانياس..الخ‏

إن هذا الواقع وغيره الكثير يؤكّد أن بيئتنا ملوثة وفي خطر ومن ثم لا يجوز أن نبقيها هكذا طالما نتحدث ونتغنى بضرورة الحفاظ على بيئة نظيفة من الملوثات والأمراض.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

  هيثم يحيى محمد
هيثم يحيى محمد

القراءات: 109
القراءات: 180
القراءات: 137
القراءات: 145
القراءات: 173
القراءات: 196
القراءات: 197
القراءات: 245
القراءات: 245
القراءات: 192
القراءات: 285
القراءات: 232
القراءات: 282
القراءات: 251
القراءات: 269
القراءات: 293
القراءات: 399
القراءات: 362
القراءات: 387
القراءات: 371
القراءات: 500
القراءات: 412
القراءات: 427
القراءات: 504
القراءات: 550

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية