تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


قضايا عالقة..!!

على الملأ
الخميس 3-5-2018
هيثم يحيى محمد

لا شك أن الحكومة الحالية بوزاراتها ومؤسساتها المركزية والمحلية نجحت إلى حد لا بأس به خلال الفترة الماضية في معالجة موضوعات وقضايا عديدة كانت تشكّل منغصات ومعاناة كبيرة على المواطنين..

ولعلّ الحد من ارتفاع سعر صرف الدولار، وتحسين الوضع الكهربائي، وتوفير المحروقات بكل أنواعها، وتأمين الكثير من مستلزمات إعادة دوران عجلة الإنتاج، ودعم الزراعات الأسرية ومحصول الحمضيات الأخير والبحوث الزراعية، وتثبيت المتعاقدين على مشروع تشغيل الشباب وذوي الشهداء، والتدخل الإيجابي في تسويق الإنتاج وغيره عبر بعض المؤسسات العامة، والاستمرار في صرف الرواتب والتعويضات للعاملين في الدولة دون تأخير رغم الظروف الراهنة، وحل مشكلات القرى العطشى في ريف بانياس والقدموس.. من أبرز تلك الموضوعات والقضايا.‏

لكن بالمقابل ثمة موضوعات ومشاريع وقضايا مهمة ما زالت عالقة ولم تعالج حتى الآن رغم التصريحات والوعود والاجتماعات التي صدرت أو عقدت بخصوصها.. منها عدم استقرار سعر صرف الدولار والاستمرار في تذبذب الأسعار وجنونها في حالات كثيرة، وعدم إطلاق القروض من المصارف الخاصة والعامة إضافة لعدم توظيف واستثمار الأموال المودعة وعدم إنصاف أصحابها، وعدم معالجة القروض المستجرة من قبل الشهداء قبل استشهادهم إضافة لواقع القوات الرديفة، وعدم إيجاد حل لتحسين المستوى المعيشي وزيادة الرواتب والأجور لذوي الدخل المحدود، وعدم تحقيق خطوات عملية في تنفيذ مشروع الإصلاح الإداري، وعدم معالجة ارتفاع أسعار مساكن مشروع السكن الشبابي، والفشل في تصدير فائض الإنتاج الزراعي.‏

ومنها أيضاً في محافظة طرطوس عدم اتخاذ الإجراءات اللازمة لتطوير واقع مرفأ طرطوس تمهيداً لإعادة الإعمار، وللإقلاع الجاد بأبنية جامعة طرطوس رغم استملاك الأرض منذ 2007، ولإقامة مطار مدني، ولمعالجة تعثر مشروع محطة المعالجة الرئيسية وكل مكونات مشروع الصرف الصحي للمدينة، ولحل مشكلات تسويق الإنتاج الزراعي، ولإقامة شواطئ مفتوحة للمواطنين واستثمار الأراضي المستملكة جنوب طرطوس منذ 1975، ولتطوير واقع سهل عكار من كافة الجوانب، ومعالجة الخلل في بعض المشروعات السياحية التي سبق وكتب عنها الكثير..الخ‏

نكتفي بما تقدم وننتظر المعالجة لهذه القضايا وغيرها كما تمت معالجة القضايا التي ذكرناها في البداية فبلدنا أحوج ما تكون لتلك المعالجة للتخفيف من آثار الحرب القذرة التي تعرضت لها.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

  هيثم يحيى محمد
هيثم يحيى محمد

القراءات: 110
القراءات: 183
القراءات: 138
القراءات: 148
القراءات: 178
القراءات: 198
القراءات: 199
القراءات: 247
القراءات: 246
القراءات: 194
القراءات: 289
القراءات: 236
القراءات: 282
القراءات: 254
القراءات: 272
القراءات: 294
القراءات: 401
القراءات: 366
القراءات: 390
القراءات: 372
القراءات: 502
القراءات: 414
القراءات: 429
القراءات: 505
القراءات: 554

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية