تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


الإفلاس التام!

البقعة الساخنة
الأربعاء 28-3-2018
أحمد حمادة

جاءت قضية العميل سكريبال وما تبعها من حرب دبلوماسية أوروبية وأميركية غير مسبوقة ضد روسيا لتؤكد جملة من الحقائق والوقائع التي كانت ظاهرة للمجتمع الدولي

ولكن ليس بهذا الوضوح التام في اللوحة العامة للمشهد الدولي.‏

وأول هذه الحقائق أن الإمبراطورية الأميركية التي كانت تتغنى وتتباهى بتفردها بالساحة الدولية وأنها القطب الأوحد الذي يأمر وينهي وخصوصاً على مدى العقود التي أعقبت انهيار الاتحاد السوفييتي باتت على وشك الإفلاس وأنها تدرك جيداً أن ثمة تبدلات حدثت في العالم ونسفت هذه القاعدة إلى غير رجعة.‏

فمن أوكرانيا إلى سورية مروراً بعشرات الساحات والأزمات التي حاولت الولايات المتحدة أن تبقي جراحها مفتوحة وتوسع من دائرة الفوضى الهدامة التي نشرتها في طولها وعرضها أثبتت الأحداث فشل الأجندات الأميركية وذهاب مخططاتها وأوراقها الإرهابية إلى أدراج النسيان الدولية.‏

ومن هيئة الأمم المتحدة إلى مجلس الأمن الدولي ومجلس حقوق الإنسان ظهرت العورات الأميركية على حقيقتها، وظهر أن محاولات استخدام هذه المنظمات الدولية لخدمة مصالحها وأجنداتها العدوانية ليست بالأمر السهل وخصوصاً مع وجود القوى الفاعلة في العالم والتي باتت تتصدى بقوة للمخططات الأميركية.‏

ولعل التحرك الغربي غير المسبوق في أعقاب ما عرف بقضية العميل سكريبال يؤكد هذه الحقائق، فبعد إفلاس أميركا وخسارتها لمعظم أوراقها الإرهابية في سورية وغير منطقة من العالم رأينا كيف تتجه إدارة ترامب لتغيير بعض الوجوه والمجيء بالمحافظين الجدد من أصحاب الرؤوس الحامية كبولتون لتوهم العالم أنها على وشك الإعلان أنها سيدة العالم بلا منازع، دون أن تدرك أنها لم تعد قادرة حتى على الحفاظ على صورتها القديمة.!!‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 أحمد حمادة
أحمد حمادة

القراءات: 96
القراءات: 136
القراءات: 128
القراءات: 174
القراءات: 169
القراءات: 248
القراءات: 201
القراءات: 271
القراءات: 243
القراءات: 276
القراءات: 328
القراءات: 320
القراءات: 324
القراءات: 354
القراءات: 353
القراءات: 414
القراءات: 389
القراءات: 533
القراءات: 519
القراءات: 488
القراءات: 537
القراءات: 317
القراءات: 403
القراءات: 557
القراءات: 389

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية