تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


استهداف إيران أجندة ودلالات

نافذة على حدث
الجمعة 9-6-2017
محرز العلي

العمل الإرهابي الجبان الذي استهدف كلاً من مجلس الشورى الإيراني ومرقد الإمام الخميني والذي راح ضحيته عشرات المواطنين الأبرياء يؤكد أن قوى الشر والظلام تخطط لزيادة رقعة التوتر عبر نشر الإرهاب وزعزعة أمن واستقرار الدول،

وبالتالي اشعال المنطقة بمزيد من الحروب لاستنزاف طاقاتها تحقيقاً لمصالح القوى الاستعمارية التي تستخدم الإرهاب ذراعاً لتحقيق أجندتها وإبقاء المنطقة على صفيح ساخن.‏

لو عدنا قليلاً إلى الوراء واستعرضنا تصريحات الملك السعودي والرئيس الأميركي فيما يسمى القمة العربية الإسلامية الأميركية لوجدنا أن التحريض على إيران والتهديد بمحاربتها كانت السمة الأبرز والهدف الأوضح للقمة التي خططت بخبث لتحويل الصراع من عربي إسرائيلي إلى عربي إيراني وجعل إيران العدو الأول لهؤلاء الذين ينفذون الأجندة الأميركية بكل ذل وهوان ، ولو ربطنا ذلك مع تصريح ولي ولي العهد السعودي الذي قال سوف ننقل المعركة إلى العمق الإيراني فإن ذلك يؤكد لنا أن آل سعود والوهابيين المصنفين والداعمين للإرهاب التكفيري مستفيدين من الاعتداءين الإرهابيين وأن آل سعود وأميركا هم وراء دعم تنظيم داعش والنصرة وغيرها من التنظيمات الإرهابية التي تأخذ تسميات متعددة وتتوحد بالفكر القائم على القتل والتدمير وتنفيذ الأجندة الصهيو أميركية.‏

أيضاً تصريحات وتغريدات الرئيس الأميركي بعد زيارته للسعودية وإعلانه الوقوف مع الاجراءات والسياسات السعودية ضد قطر وأن نتائج زيارته بدأت تأتي ثمارها ومارافق ذلك من قصف أميركي للمدنيين في الرقة ووحدات الجيش العربي السوري بالقرب من التنف والعمل الإرهابي الجبان في إيران كل ذلك يؤكد أن أميركا تخطط لزيادة التصعيد في المنطقة وخلق أزمات جديدة تكون ذريعة للتدخل الأميركي واستنزاف أموال وطاقات شعوب المنطقة ولاسيما المال الخليجي.‏

الإرهاب المنظم الذي تمارسه الولايات المتحدة وآل سعود عبر دعم التنظيمات الإرهابية والتظاهر والتضليل بمحاربة داعش بات مكشوفاً للقاصي والداني ولم يعد النفاق الأميركي ينطلي على أحد ولاسيما محور المقاومة ولن يكتب للمخططات الإرهابية الأميركية النجاح في تحقيق ماتتوهمه بفضل الإرادة والعزيمة لمحور المقاومة والأصدقاء وأحرار العالم في التصدي لهذا المشروع الإرهابي الخطير وإفشاله والتاريخ يؤكد أن النصر لقضايا الشعوب العادلة مهما استخدم الأعداء من القوة والأساليب الاستعمارية القذرة .‏

">mohrzali@gmail.com‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 محرز العلي
محرز العلي

القراءات: 157
القراءات: 585
القراءات: 474
القراءات: 762
القراءات: 586
القراءات: 1102
القراءات: 930
القراءات: 1274
القراءات: 1301
القراءات: 1470
القراءات: 1350
القراءات: 1647
القراءات: 1505
القراءات: 1622
القراءات: 1476
القراءات: 1636
القراءات: 1510
القراءات: 1940
القراءات: 1568
القراءات: 1680
القراءات: 2114
القراءات: 1513
القراءات: 1708
القراءات: 1765
القراءات: 1449
القراءات: 1605

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية