تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


تفاؤل حذر..!

على الملأ
الخميس 10-5-2018
هيثم يحيى محمد

رغم التحفظات التي سمعناها من البعض على فكرة انعقاد ورشة عمل تطوير جزيرة أرواد،

ورغم التشكيك الذي سمعناه من البعض الآخر بإمكانية تنفيذ المقررات والتوصيات التي خلصت إليها الورشة بعد يومين كاملين من العروض والمحاضرات والأفكار والملاحظات والمناقشات التي شهدتها،‏

ورغم أن التجارب والاجتماعات والوعود السابقة بخصوص هذه الجزيرة (الفريدة) بقيت بمعظمها حبراً على ورق.. نستطيع القول إن الورشة كانت ضرورية وناجحة، وإن أرواد ما بعدها ستكون مختلفة عما كانت قبلها.‏

وقولنا هذا لم يأتِ من فراغ إنما استند لعدة معطيات وخطوات تصب في مصلحة الجزيرة وتطويرها قامت بها الجهات المحلية والمركزية المعنية قبل انعقاد الورشة، وشكلت الأرضية المناسبة للتنفيذ (إصدار المخطط التنظيمي للجزيرة وتصديقه بعد أربعين عاماً من التجميد والتسويف -إنجاز دراسات متكاملة لتطويرها من كافة الجوانب بمبادرة من وزارة السياحة)، كما استند للحضور الحكومي المهم للورشة، وما تخلله من وعود بالمتابعة والتنفيذ وفق خطط إسعافية وأخرى متوسطة وبعيدة المدى تم الإعلان عن بعضها في سياق الورشة وضمن بنود مقرراتها..الخ‏

لكن ما تقدم لا يعني أننا غير حذرين في تفاؤلنا، فالتفاؤل الكامل يتطلب توافر مجموعة معطيات وشروط، يفترض أن نلمسها لمس اليد في قادمات الأيام، لعل أهمها اقتناع أهل الجزيرة وفعالياتها الاجتماعية والبحرية والتجارية والاقتصادية بأن ما ستقوم به الدولة في جزيرتهم يحقق مصلحتهم بالدرجة الأولى، ومن ثم ضرورة مشاركتهم وانخراطهم في تنفيذ المخطط التنظيمي والمشاريع التي تتوافق معه وليس العكس.. وتسريع العمل في أول مشروع استثماري (فندق) بوشر به على أرض الجزيرة بعد تعثر كبير بسبب التأخير في تصديق المخطط التنظيمي وأمور أخرى، ورصد اعتمادات مالية من قبل الحكومة لتنفيذ الخطط الإسعافية المتعلقة بتحسين واقع النظافة والخدمات العامة ومعالجة التشوه البصري وتحديد المسارات السياحية وتنفيذ الرصيف في القسم الشمالي، والأولويات الأخرى في المخطط التنظيمي..الخ‏

على أي حال لا بد من تشكيل لجنة متابعة تضم ممثلين عن وزارات السياحة والنقل والإدارة المحلية ومحافظة طرطوس، ووضع آلية عمل جادة لتنفيذ مقررات وتوصيات الورشة أولاً بأول بالتعاون والتنسيق مع المجتمع المحلي وبإشراف من لجنة المتابعة المركزية لمشاريع طرطوس برئاسة وزير النقل وإلا نخشى ألا تشهد الجزيرة التطوير المطلوب والمنتظر خلال الفترة القريبة القادمة.. وهذا لا يجوز.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

  هيثم يحيى محمد
هيثم يحيى محمد

القراءات: 102
القراءات: 132
القراءات: 153
القراءات: 194
القراءات: 196
القراءات: 160
القراءات: 222
القراءات: 183
القراءات: 226
القراءات: 209
القراءات: 223
القراءات: 250
القراءات: 354
القراءات: 315
القراءات: 339
القراءات: 325
القراءات: 451
القراءات: 373
القراءات: 379
القراءات: 449
القراءات: 494
القراءات: 499
القراءات: 508
القراءات: 478
القراءات: 537

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية