تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


الإصلاح الإداري بعد عام..!

على الملأ
الخميس 28-6 -2018
هيثم يحيى محمد

بعد مضي عام كامل على طرح السيد الرئيس بشار الأسد لمشروع الإصلاح الإداري، وتكليف الحكومة في العشرين من حزيران 2017 بتطبيقه على أرض الواقع،

من حقنا وحق المواطنين أن نعرف الخطوات النظرية والعملية التي تمت وتتم حتى الآن في إطار تنفيذ هذا المشروع الذي سيؤدي -في حال تطبيقه- إلى إحداث إصلاح يشمل كافة القطاعات في بلدنا كون الإصلاح الإداري هو المقدمة الضرورية لإصلاح وتطوير أي قطاع آخر.‏

ولمعرفة تلك الخطوات أو بعضها في ضوء ما نعرفه على أرض الواقع في هذه الجهة العامة أو تلك، نشير إلى أن المشروع تضمن عدة محاور.. أهمها القياس أي قياس الهيكليات الإدارية والوظيفية، وكذلك قياس الأنظمة الداخلية، والتوصيف الوظيفي إضافة إلى قياس مكافحة الفساد، ورضى المواطن والموظف، حيث إن كل هذه التفاصيل إن لم نستطع قياسها فلن نستطيع قياس تطوّر أداء مؤسساتنا.‏

ونشير أيضاً إلى أن المشروع الذي وصفه السيد الرئيس بأنه (مشروع وطني) يتطلب إنشاء (مركز القياس والدعم الإداري) ليقوم بقياس ومتابعة ورصد عملية التطوير الإداري في الوزارات المختلفة، وكذلك يتطلب إنشاء بنية أخرى تسمى (مرصد الأداء الإداري) وهي بنية الكترونية تتابع ربط المعايير التي ستوضع من قبل مركز القياس مع الأداء في مرحلة الإنجاز، إضافة إلى (مركز خدمة الكوادر البشرية) ومهمته وضع خريطة الشواغر وربطها لاحقاً بخريطة الموارد البشرية من خلال التوصيف الوظيفي...الخ‏

والسؤال الآن لماذا لم نلمس كصحفيين ومواطنين حتى الآن أي مرتسمات مما ذكر على أرض الواقع في مؤسساتنا ووزاراتنا؟ ومن ثم هل سنلمسها في خلال فترة قريبة قادمة كما يتوقع بعض المتفائلين؟ أم سنبقى ننتظر وننتظر دون إنجاز المطلوب كما يتوقع بعض المتشائمين؟‏

في الحقيقة كل ما نشهده في جهاتنا العامة لتاريخه من أعمال وروتين وتقييمات وإعفاءات وتعيينات، وكل ما نعرفه عن ذهنيات معظم قياداتنا الإدارية وغير الإدارية، لا يمت بصلة للمشروع وهذا يعني أن كفة المتشائمين أو المتفائلين بحذر بتطبيق المشروع ستكون هي الراجحة إذا لم تحصل تدخلات وتحركات مهمة وحاسمة في الفترة القادمة. ولن أضيف.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

  هيثم يحيى محمد
هيثم يحيى محمد

القراءات: 109
القراءات: 180
القراءات: 137
القراءات: 145
القراءات: 173
القراءات: 196
القراءات: 197
القراءات: 245
القراءات: 245
القراءات: 192
القراءات: 285
القراءات: 232
القراءات: 282
القراءات: 251
القراءات: 269
القراءات: 293
القراءات: 399
القراءات: 362
القراءات: 387
القراءات: 371
القراءات: 500
القراءات: 411
القراءات: 427
القراءات: 504
القراءات: 550

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية