تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


دي ميستورا وحبال التضليل

البقعة الساخنة
الجمعة 22-12-2017
أحمد حمادة

منذ تولي مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية ستافان دي ميستورا مهامه وحتى ما بعد انعقاد الجولة الثامنة من اجتماعات جنيف وهو يحاول تكريس جملة من الوقائع المناقضة لجوهر الحوار والحل السياسي الذي اقتضته القرارات الدولية من جهة وحقائق محاربة الإرهاب ودحر تنظيم داعش المتطرف على أيدي الجيش العربي السوري كأولوية نحو الحل من جهة أخرى.

فمنذ أشهر وعندما كانت الاجتماعات الدولية في ذروتها لتحديد من هم الإرهابيون وفصلهم عمن تسميهم الولايات المتحدة بالمعتدلين كان دي ميستورا يتناغم مع طروحات واشنطن وأكد يومها أنه لن يشارك في لقاءات الخبراء التي تضم ممثلين عن روسيا وأميركا وبعض دول المنطقة حول الفصل بين الإرهابيين ،وما يسمى المعارضة المعتدلة في سورية.‏

اليوم يعيد دي ميستورا إنتاج نفسه ومواقفه من الأزمة برمتها وكأنه الناطق باسم أميركا أو أدواتها الإرهابية المسماة معتدلة قائلاً: بأنه يجب تحديد جدول زمني لإجراء الانتخابات في سورية ومتجاهلاً أن الأمر يتعلق بإرادة السوريين وحدهم وليس من أحد سواهم لا بل إنه قال حرفياً :إن أي معارضة يمكن أن تطالب بتغيير السلطة محاولاً تسويق أفكار أدوات أميركا في المنطقة بثوب جديد.‏

دي ميستورا يحاول محاكاة الرغبات الأميركية حيال سورية برمتها لا بل إن أسلوبه مستنسخ من أساليب السياسة الأميركية التي تدعم الإرهابيين وتدعي محاربتهم وآخرها تبديل شكل تنظيم داعش وتسميته ليتحول إلى الجيش السوري الجديد.‏

ahmadh@ ureach.com‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 أحمد حمادة
أحمد حمادة

القراءات: 124
القراءات: 101
القراءات: 135
القراءات: 166
القراءات: 184
القراءات: 163
القراءات: 246
القراءات: 207
القراءات: 238
القراءات: 364
القراءات: 295
القراءات: 195
القراءات: 447
القراءات: 311
القراءات: 314
القراءات: 322
القراءات: 369
القراءات: 289
القراءات: 389
القراءات: 286
القراءات: 307
القراءات: 402
القراءات: 471
القراءات: 436
القراءات: 482

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية