تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


بين حلب وتدمر.. قلق كي مون يتورم

الافتتاحية
الخميس 15-12-2016
بقلم رئيس التحرير: علي قاسم

لم يكن أحد يتمنى أو يرغب بأن يختتم الأمين العام للمنظمة الدولية وجوده المهني فيها على هذه الشاكلة، حيث اعتدنا أن نرى من سبقوه في أيامهم الأخيرة بصورة تحاول في الحد الأدنى أن تحفظ ماء الوجه، أو أن تعدّل من الحالة النمطية المستلبة للأمين العام،

والتي برزت في أكثر صورها مدعاة للهزال في عهد بان كي مون، الذي يفترض أن ينشغل بحزم حقائبه أكثر من اهتمامه بتصدير بيانات تتبنى ببغائياً الخطاب الغربي، أو أن يكون ناطقاً باسم بعض الدول التي تصرّ على تحويل منبر الأمم المتحدة منصة للتعبير عن أطماعها في ظل أداء فضائحي لكثير من ساستها..!!.‏

وفي الوقت ذاته أيضاً لم يكن أحد يتمنى أن يكون مجلس الأمن مطية يستنفر من أجل حفنة من الإرهابيين، فيما ينام بسبات عميق ويبتلع لسانه ولا ينطق ببنت شفة وهو يراقب ويتابع بأم العين كيف يعود الإرهاب الداعشي المدعوم من أميركا وبعض المشغلين الإقليميين إلى تدمر، التي باتت بالعرف العالمي لا تخص سورية وحدها، بل هي إرث حضاري إنساني يفترض أن تعني الجميع ومن دون استثناء.‏

ندرك أن المقارنة ظالمة ومريرة ولا يقوى المنطق على مجاراتها او محاكاة ما فيها من جور وظلم، وما تظهره من نفاق وتضليل وتسويف، وندرك أيضاً أن لا قيمة اعتبارية يمكن أن تترتب عليها بحكم أن الغرب الذي يستميت دفاعاً عن الإرهابيين، وقد جيّر المنظمة الدولية وبات مجلس الأمن متفرغاً وتحت الطلب من أجل حمايتهم أو إيجاد طريقة لإنقاذهم، إن ذلك الغرب ليس بوارد النظر إلى تلك المقارنة، ولا هو متأثر بما جرى ويجري من تدمير ممنهج، وما ارتكبته تلك التنظيمات الإرهابية من جرائم مروعة ومن خراب ودمار، بقدر ما هو مصرّ على استخدام الإرهاب والتعويل عليه كحامل أساسي لمشروع أطماعه..‏

المفارقة ليست في معايير مزدوجة بقدر ما ترتبط بمفردات خطاب غربي أعوج ومختل وخارج أي محاكاة للواقع، مع تماهٍ بين أجنداته وأجندات الإرهاب، حيث يتلاقيان على التفصيل ذاته، وإن اختلفت المقاربة أو تباينت الطريقة والأسلوب في ظل تطورات وتحركات تجري بتنسيق كامل، وفق منظومة من الاعتبارات الغربية التي تزجّ بآخر أوراق إرهابييها في بازار المتاجرة بمصير الشعوب وحياتها ووجودها.‏

ربما كان من المؤلم أن تكون منصة مجلس الأمن شاهداً على تلك المفردات.. ومؤلم أكثر أن يصل الأمر بالأمين العام للمنظمة الدولية إلى المحاججة القانونية لحماية الإرهابيين ومن دون حرج أو خجل، وأن تكون مقدمة تمهيدية لقصف غربي لا يكتفي بالكذب والافتراء، وإنما يقوده المشهد إلى سراديب المجازفة بكل شيء من أجل الإبقاء على سر وجود الإرهابيين وعلى من يديرهم ومن ينسق عملياتهم.‏

فإذا كانت الاستماتة الغربية تفسرها ما يتكشف حتى اللحظة من تفاصيل هويات قادة الإرهابيين الذين يريدونهم خارج نطاق التداول الإعلامي، وما خفي منها يبدو أعظم، فإن موقف كي مون الذي تورم قلقه بشكل مرضي، حين ينطق بما تحرجت به أميركا وفرنسا ومعهما بريطانيا، سيبقى من الصعب فهمه، وهو الذاهب بغير أسف، وما يضيفه في أيامه المتبقية لا يقدم ولا يؤخر..!!‏

بين تجاهل داعش في تدمر والتباكي المزري على ما تبقى من الإرهابيين في حلب، تتسع المسافة وتنفرج زاوية الرؤية لتكشف بوضوح غير مسبوق عن عبثية الجهد في حروب الإقناع المتصلة منها والمنفصلة، حيث العويل الغربي والصراخ من قبل المشغلين والداعمين، أو عبر أبواق مستأجرة يعكس واقع الهيمنة الغربية وحروب أطماعها المتخمة بشعاراتها الكاذبة، في ظل هوس بالإبقاء على نتف الأحلام الضائعة أو على بقايا مشاريع تائهة في وسط موبوء حتى الثمالة بإجهاضات الواقع والحقيقة.‏

a.ka667@yahoo.com

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 علي قاسم
علي قاسم

القراءات: 230
القراءات: 1189
القراءات: 519
القراءات: 676
القراءات: 1365
القراءات: 1386
القراءات: 1198
القراءات: 1523
القراءات: 1626
القراءات: 1590
القراءات: 1671
القراءات: 1971
القراءات: 1840
القراءات: 1890
القراءات: 1944
القراءات: 2144
القراءات: 2326
القراءات: 2298
القراءات: 2176
القراءات: 2771
القراءات: 2835
القراءات: 2943
القراءات: 3279
القراءات: 3104
القراءات: 4343
القراءات: 3460

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية