تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


«صبيانية» السياسة الفرنسية

الافتتاحية
الأحد 29-4-2018
بقلم رئيس التحرير: علي قاسم

لم تكن المداعبة المهينة من الرئيس ترامب للرئيس ماكرون الموقف الوحيد الذي أحرج السياسة الفرنسية، في وقت لا يكفّ الأخير عن ممارسة دوره المشبوه بكثير من الرعونة الممزوجة بالتشفي، والمتخم بالأثر الرجعي لتاريخ فرنسا الاستعماري،

رغم الإدراك والقناعة بأنه بات من منسيات الماضي البغيض، وتستحيل استعادته سواء في الشكل أم المضمون، فلا المشهد الدولي بمقدوره أن يتحمل وزر هذه العودة، ولا الفرنسيون بمقدورهم استعادته، رغم استعداد قادتهم للانحناء أمام رغبات الأميركي، التي تقودهم إلى التهلكة السياسية الممزوجة بكثير من الخيبة والمرارة.‏

الأدهى أن التجارب التي فقد القادة الفرنسيون القدرة على الاستفادة من دروسها، تُجمع على استحالة استعادة المشهد، فيأتي الاستنساخ مشوهاً وبعيداً عن الواقع، ويقدم صورة عن نماذج من القادة السياسيين الذين يشكلون عبئاً تاريخياً على فرنسا قبل غيرها، وعلى الدور الوظيفي لفرنسا حتى لو تم خطه على مقاسها السياسي وموقعها داخل الحسابات الأميركية، حيث تعجز السياسة الفرنسية عن التقاط الفارق بين موقعها داخل منظومة العدوان وبين أن تكون جزءاً من العدوان ذاته، فتقبل ما يفوق طاقتها وترضى بما يتعفف عنه الآخرون، بما فيها الدول الوظيفية المشغلة والممولة للإرهابيين، حيث التمويل ضمن الرعاية الأميركية غيره حين تصبح المهمة فرنسية.‏

والأخطر أن الرفض الإقليمي للوجود الفرنسي يأخذ منحى مختلفاً، ويرسم مسارات لا تتطابق بأي حال من الأحوال كما لو كان الحضور أميركياً مباشراً، فما عجز عنه الأميركيون سواء كان برغبة منهم أم قسراً عنهم لن يستطيع الفرنسيون أن يحققوه، والفراغ الحاصل ليس بمقدور فرنسا أن تسدّه سياسياً ولا عسكرياً، وما كان مسكوتاً عنه مع الأميركيين يصبح مرفوضاً بالشكل والمضمون مع الفرنسي، التجارب التاريخية حاضرة في غير مكان.. والراهنة أكثر حضوراً، فالمقارنة ظالمة وأكثر فداحة مما يتوهم الفرنسيون.‏

فالرئيس الفرنسي ماكرون الذي عجز عن إخفاء هواجسه من الاستعلاء الأميركي الفج، والذي فشل في أن يتستر على مخاوفه من المزاج المتقلب للرئيس ترامب، يبدو أكثر عجزاً بعد أن لمس وسمع ما يفوق ذلك، وكاد يسلم بفشله في إرضاء أهواء مضيفه، التي بدت فوق طاقة الفرنسيين، رغم الإغراءات التي تنطوي عليها في بعض الجوانب، وفي مقدمتها العودة إلى فتح بوابة الأطماع الاستعمارية والاستيقاظ المتأخر لهذه الأطماع، الذي يدرك ماكرون قبل غيره أنها أضغاث أحلام يستحيل اللحاق بها وسط هذه التموجات في المشهد الدولي، وما يحمله من انحسار إضافي في الدور الأوروبي على وقع الاستسلام المقيت للرغبات الأميركية.‏

فالإعلان الذي جاء على لسان وزير الحرب الأميركي عن قوات إضافية فرنسية لدعم مرتزقة أميركا في مناطق النفوذ، شكل أحد النماذج الصارخة على حالة الاستلاب التي تمارسها أميركا حتى على أقرب حلفائها قبل سواهم، والذين باتوا يتساوون في نهاية المطاف مع الأدوات التابعة للأميركي وتتقاطع معها في المعاملة، حيث لا فرق يذكر ولا دور يمكن أن يكون خارج سياق الرغبة الأميركية، وهو ما يدفع إلى الجزم بعبثية الدور الفرنسي، والمراهنة الخاسرة على دور لن يجني منه الفرنسيون سوى المزيد من الانكسار عسكرياً والانحسار سياسياً.‏

فرنسا مع ماكرون أكثر صبيانية في سياستها ومواقفها وممارساتها التي وصلت إلى حضيض لم تصله من قبل، والكارثة التي تنتظرها أنها أكثر رعونة وصفاقة وتهوراً ممن سبقها، فحنينها إلى حقبة الاستعمار لا يعني القدرة على تقمص الدور ذاته، وتبعيتها لأميركا والاستقواء بالتفويض الأميركي لا يعني أنها في حلٍ مما ترتكبه وتخطئ في قراءته سياسياً وعسكرياً، فمحاولتها محكوم عليها بالفشل كما فشل غيرها، إلا أن هناك من يشكك في قدرة الطبقة السياسية الفرنسية على تحمل تبعات مثل هذا الفشل وتداعياته، وهناك من يجزم بأنه سيكون وبالاً على فرنسا كلها ومعها منظومة العدوان، والأكثر مرارة سيكون على الرئيس ماكرون وزمرته.‏

a.ka667@yahoo.com

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 علي قاسم
علي قاسم

القراءات: 688
القراءات: 728
القراءات: 713
القراءات: 750
القراءات: 503
القراءات: 743
القراءات: 609
القراءات: 913
القراءات: 1099
القراءات: 984
القراءات: 1025
القراءات: 1202
القراءات: 1074
القراءات: 1128
القراءات: 1122
القراءات: 1111
القراءات: 1235
القراءات: 798
القراءات: 1221
القراءات: 1629
القراءات: 1501
القراءات: 1481
القراءات: 1095
القراءات: 1521
القراءات: 1459
القراءات: 1485

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية