تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


إيلاف بني سعود

البقعة الساخنة
الأحد 19-11-2017
ديب علي حسن

بنو سعود , بنو قريظة , أو بقاياهم , لم يكونوا في يوم من الايام خارج لعبة التآمر على القضايا العربية منذ أن كانت والكل يعرف والتاريخ يدفع بآلاف الوثائق التي لايمكن أن ينكرها أحد ما, منذ أن وافقت مملكة الرمال على إقامة دويلة الكيان الصهيوني بفلسطين,

واعترافهم أنه يجب ألا تغضب بريطانيا التي لها الفضل عليهم كما يقولون، فكان أن زادت بريطانيا مخصصات ورواتب من اعترف بذلك.‏

وقائع يجب أن تقال وتنشر ليس اليوم , بل كل ساعة وربما كان على الجميع أن يكشف الغطاء عن تآمر بني سعود منذ فترة من الزمن, لا العمل على غض النظر عنها وكأنها لم تكن من أجل غاية واحدة , ألا وهي أن هؤلاء العربان لابد أن يعودوا إلى رشدهم ولكن الحقائق والوقائع تدل على أن الانخراط بهذه المؤامرات ليس عابرا , وكان مخططا له , ويستمر بدفع كبير.. الحرب العدوانية التي تشن على سورية منذ سبع سنوات ليست إلا نتاج هذه المؤامرات والغاية واحدة , هي تصفية القضية الفلسطينية والعمل على تفتيت المنطقة,وقد تكشفت الخطوط كلها من خلال ما تقدمه الولايات المتحدة ومهالك بني سعود للعصابات الارهابية.‏

وما جرى منذ يومين من مقابلة ليست الأولى لرئيس أركان حرب الكيان الصهيوني مع موقع إيلاف السعودي و ليس المقابلة الأولى ولكنها الأكثر عهرا وقدرة على الإعلان مباشرة أن ما كان يتم سرا لم يعد كذلك والعمل مع اسرائيل ومملكة بني سعود صار علنياً, وقد حان الوقت لإخراجه للعالم كله وبصوت مرتفع وبكل وقاحة: المصالح مشتركة والسعودية ليست عدوا , وبالمقابل ترد الرياض وتقول: غايتنا مشتركة مع اسرائيل , نضجت طبخة التآمر , ولم يعد من فصولها إلا العمل على (السكب) بصحون العلن ومن ثم الإعلان النهائي أن القضية الفلسطينية صارت من الماضي ولم يعد ثمة ما يدعي حق العودة وحق تقرير المصير، فبعد مئة عام على وعد بلفور تكتمل الحلقة وهذه المرة بتآمر بني سعود, لكنهم لايعرفون من ألف باء التاريخ شيئا , فالوعد سيكون أنهم في مرحلة الاحتراب الداخلي , وليس الغد ببعيد.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 ديب علي حسن
ديب علي حسن

القراءات: 155
القراءات: 222
القراءات: 296
القراءات: 338
القراءات: 443
القراءات: 503
القراءات: 527
القراءات: 700
القراءات: 964
القراءات: 1006
القراءات: 960
القراءات: 1147
القراءات: 1074
القراءات: 1292
القراءات: 1202
القراءات: 1604
القراءات: 1584
القراءات: 1642
القراءات: 1634
القراءات: 1745
القراءات: 1749
القراءات: 1923
القراءات: 1796
القراءات: 2056
القراءات: 2039

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية